«الاتحادية للكهرباء»: قطع الخدمة بعد التوقف عن سداد 5 أشهر

كبار مواطنين: التطبيقات الذكية تُعيق دفعنا فواتير الكهرباء ونطالب ببديل

«الاتحادية للكهرباء»: لا يتم القطع الفعلي للخدمة إلّا بعد التواصل مع المستهلك. من المصدر

أكد كبار مواطنين في الإمارات الشمالية أن التطبيقات الذكية تعيق دفعهم لفواتير الكهرباء والماء، وقالوا إنهم يعتمدون على أبنائهم وأقاربهم لاستخدامها لتفادي قطع الخدمة، مطالبين الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء بإيجاد حلول بديلة عن الخدمات الذكية وذهابهم إلى مكاتب الهيئة لدفع الفواتير، كونهم لا يستطيعون الخروج من المنزل، نظراً لحالتهم الصحية.

واقترح عضو بالمجلس الوطني أن يتم تحصيل الفواتير من كبار المواطنين كل ستة أشهر، حتى لا يضطروا للحضور شهرياً إلى مكاتب الهيئة، فيما أكدت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء أنها تؤجل قطع الخدمة في حالات عدم السداد حتى خمس فواتير أو تجاوز الحد الائتماني للحساب.

وتفصيلاً، قال سالم علاوي (67 سنة)، من كبار المواطنين، إنه يسكن بمفرده في بيته في غليلة شمال إمارة رأس الخيمة، وإنه لا يستطيع الذهاب شهرياً إلى مكتب الهيئة أو التعامل مع الأجهزة الذكية لدفع فواتير الكهرباء والماء. وتابع أن ابن عمه يعمل في أبوظبي، ويأتي لزيارته في أوقات متفاوتة، ويقوم بخدمته ومساعدته في دفع الفواتير.

وأوضح أنه عند غياب ابن عمه فترة طويلة، بسبب الإجراءات الاحترازية، تراكمت عليه الفواتير، ما جعله يذهب بنفسه إلى مكتب الهيئة لدفعها، إلا أنه وجد المكتب مغلقاً، نظراً لتطبيق نظام العمل «عن بُعد»، ما دفعه لطلب المساعدة من آخرين لتفادي قطع الكهرباء حال تأخره عن دفع الفاتورة.

وأشار إلى أنه على الجهات المختصة إيجاد آلية تساعد كبار المواطنين على دفع فواتيرهم في منازلهم، خصوصاً أنه لا يجيد استخدام التطبيقات الذكية، وأن الهاتف الذي يستخدمه لا يتجاوز سعره 50 درهماً، مضيفاً أن معظم كبار المواطنين من أصحاب الأمراض المزمنة وغير قادرين على الذهاب إلى مكاتب الهيئة أو التعامل مع الأجهزة والتطبيقات الذكية.

وقال المواطن، راشد الشحي، إن خالته من أصحاب الهمم، وتسكن برفقة الخادمة، ولا تستطيع دفع فواتيرها إلا بمساعدته عندما يعود إلى زيارتها وتفقّد احتياجاتها، لافتاً إلى أنه في حال تأخر عن زيارتها فترة طويلة بسبب العمل، يخشى تراكم الفواتير وقطع الخدمة.

وأوضح أنه ينبغي توفير خدمات منزلية لكبار المواطنين تساعدهم على دفع فواتيرهم، والتواصل معهم وزيارتهم قبل قطع الخدمات عنهم، للتأكد من حالتهم الاجتماعية والصحية، لافتاً إلى أنه يساعد خالته من خلال هاتفه المحمول، إلا أنه قد يتأخر عن دفع الفاتورة، نظراً لضغوط العمل، ما قد يعرضها لقطع الكهرباء والماء.

ورأى المواطن، يوسف عبيد، من كبار المواطنين، أنه ينبغي معاملة كبار المواطنين معاملة خاصة عند تقديم خدمات تحصيل فواتير الكهرباء والماء، خصوصاً أن التطبيقات الذكية تقف عائقاً أمامهم في دفع الفواتير الخدمية.

وأضاف أن تأخره عن دفع الفاتورة، نظراً لعدم خروجه من المنزل فترة طويلة، كونه يعاني السكري، قد يؤدي إلى تراكم الفواتير وقطع الخدمة عنه. واقترح أن يتم تحصيل الفواتير شهرياً عن طريق موظف الهيئة لقراءة العداد.

واقترح عضو المجلس الوطني الاتحادي، سعيد راشد العابدي، في حديث لـ«الإمارات اليوم»، أن يتم تحصيل الفواتير من كبار المواطنين كل ستة أشهر، حتى لا يضطروا للحضور شهرياً إلى مكاتب الهيئة، أو البحث عن شخص ما لمساعدتهم على دفع الفواتير عبر التطبيقات الذكية.

وعلّق مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، محمد صالح، بأن أبرز الخدمات التي تقدمها الهيئة لفئة كبار المواطنين، يتمثل في تأجيل قطع الخدمة في حالات عدم السداد حتى خمس فواتير أو تجاوز الحد الائتماني للحساب، ولا يتم القطع الفعلي إلا بعد التواصل مع المستهلك من خلال الاتصال الهاتفي، والإشعارات الخطية التي تتم من قبل فريق مختص.

وأوضح أن الخدمة لا تقتصر على فئة كبار المواطنين، وإنما تمتد لتشمل أصحاب الهمم المواطنين، والحالات المرضية المزمنة، التي تتطلب استمرارية خدمة الكهرباء لكل من المواطنين والمقيمين على حدٍ سواء، وأصحاب الحسابات التابعة لحملة بطاقة الشؤون الاجتماعية المعتمدة من وزارة تنمية المجتمع، شريطة أن يتم تقديم طلب للاستفادة من الخدمة عبر منافذ الهيئة أو مركز الاتصال.

تجاوز سقف الائتمان

قال مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، محمد صالح، إن الهيئة تعتمد على التصنيف الائتماني لمتعامليها في إجراءات القطع، أي مدى التزام المتعامل بالسداد المبكر للفاتورة الشهرية بعد تجاوزها سقف الائتمان المعتمد لدى الهيئة، الذي يبلغ 1000 درهم، وليس فقط المبالغ المستحقة على حساب المتعامل، حيث دائماً ما تتم مراعاة تأخر المتعامل في السداد بناءً على التصنيف المذكور، ويمكن بالاستناد إليه أن يتم تأجيل القطع فترة قد تصل إلى ثلاثة أشهر بعد تجاوز سقف الائتمان.


عضو في «الوطني» يقترح تحصيل فواتير كبار المواطنين  كل 6 أشهر.

طباعة