16.7% زيادة في معدلات استهلاك القطاع السكني من المياه في الشارقة

أكدت أحدث دراسة نفذتها إدارة الدراسات والبحوث بهيئة كهرباء ومياه الشارقة ارتفاع استهلاك المياه بالقطاع السكني من بداية العام الحالي حتى نهاية شهر أبريل 2020 بنسبة بلغت 16.7% بينما انخفضت في القطاع الصناعي بنسبة 6.6% وانخفضت في القطاع التجاري بنسبة 4.2% وبلغت نسبة الانخفاض في القطاع الحكومي بنسبة 2.7 % وذلك مقارنة بنفس الفترة من العام السابق .

وأشارت الدراسة إلى أن كميات المياه الموزعة بإمارة الشارقة خلال الربع الأول من العام الحالي حققت زيادة بنسبة 13% حيث بلغت 8 مليارات و285 مليون جالون بينما كانت 7 مليارات و319 مليون جالون خلال الربع الأخير من عام 2019  .

وأكد رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة الدكتور المهندس راشد الليم أن الزيادة الملحوظة في استهلاك المياه بالقطاع السكني  التي أكدتها الإحصائية  جاءت لتلبية الطلب المتزايد على المياه نتيجة الاجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كوفيد19 المستجد وبقاء عدد كبير من سكان إمارة الشارقة في بيوتهم لأوقات طويلة التزاما بمواعيد التعقيم الوطني.

 

وأشار  الدكتور المهندس  راشد الليم إلى أن الهيئة تبذل جهوداً كبيرة لإنتاج وتحلية المياه وتوزيعها على المشتركين كما تبذل جهوداً لتوعيتهم بأهمية الحفاظ على المياه واستخدامها الاستخدام الأمثل وأعدت الهيئة مجموعة من البرامج والخطط لتوعية المشتركين خاصة في القطاع السكني الذي يشهد زيادة في كميات الاستهلاك نتيجة التزام الجماهير بالبقاء في منازلهم وعدم النزول إلا للظروف الطارئة للوقاية من انتشار فيروس كورونا حيث تم إطلاق العديد من المبادرات لمتابعة ترشيد الاستهلاك في المناطق السكنية مثل الكشف عن التسربات وتركيب قطع وأدوات الترشيد التي توفر اكثر من 40% من وكذلك نشر الوعي بأهمية  اتباع سلوكيات الترشيد في استخدام المياه .

 

وأشارت المهندسة ميادة البردان مدير إدارة الدراسات والبحوث إلى أن الهيئة تعمل بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية والجامعات المحلية والعالمية لتنفيذ الدراسات المتخصصة في مجالات عمل الهيئة والتي تساعد على التخطيط السليم واتخاذ القرارات المناسبة وتوفير البيانات والمؤشرات الإحصائية عما تم إنجازه في مجالات وقطاعات عملها وإتاحتها للدارسين والباحثين وتستخدم هذه المؤشرات في التخطيط للمشروعات المستقبلية لتوفير المتطلبات المتزايدة من الخدمات التي تقدمها الهيئة وفي مقدمتها توفير المياه النقية لكافة سكان الإمارة. 

 

وأكدت المهندسة ميادة البردان أن الهيئة حققت عدد من النتائج الإيجابية من تطبيق الدراسات والأبحاث التي نفذتها حيث تمكنت من تحديد نسبة الفاقد من المياه في الشبكات بصورة أدق وأشمل مما ساهم في تحديد أماكن التسربات في الشبكات بصورة دقيقة وفي أقل وقت ممكن، إضافة لتقييم حالة أنابيب المياه وتحديد درجة كفاءتها وعمرها المتبقي، بما يسهل إجراء أعمال الصيانة اللازمة لها قبل وقوع الخلل واستبدال المتهالك منها بكفاءة وأقل تكلفة.

وأوضح الدكتور علاء الدين محمد الحسن رئيس قسم البحوث أن الدراسات التي تم انجازها ونشرها في الدوريات والمجلات العلمية العالمية تضمنت  22 بحث حيث تم إنجاز ونشر عدد من الأوراق البحثية في مجال كفاءة وإدارة الموارد المائية تختص بنوعية المياه المنتجة و الموزعة في شبكات الهيئة بإستخدام تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية والإستشعار عن بعد والذكاء الصناعي لتحديد مراكز جودة نوعية المياه وتوزيعها الجغرافي في مدينة الشارقة وفي مجال المياه الجوفية وتحديد أماكنها وجودتها، ونوعية المياه الجوفية وتغيرها مع الزمن، أما فيما يخص المحافظة على الموارد المائية وإعادة إستخدمها فقد تم نشر 4 أوراق بحثية في مجال المياه الرمادية حيث تعتبر الهيئة من الرواد في هذا المجال إقليميا وعالمياً

طباعة