استضافه رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة

مجلس رمضاني يناقش دور المؤسسات الخيرية في مواجهة كورونا

صورة

أكد المجلس الرمضاني الافتراضي، الذي استضافه رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي، بمشاركة قيادات العمل الخيري والإنساني في رأس الخيمة، بعنوان (العمل الخيري في الإمارات في ظل أزمة كورونا- كوفيد 19)، أن ما قدمته مؤسسات العمل الخيري الإماراتي، من دعم لجهود الدولة الوقائية وإجراءاتها الاحترازية في مساعدات للمحتاجين والمتأثرين في ظل أزمة «كورونا» أثبت كفاءة وقدرات كبيرة للمؤسسات الخيرية والإنسانية الوطنية في مواجهة الأزمات وحالات الطوارىء، وحجم المسؤولية الوطنية والمجتمعية، الذي تتحلى به.

وأكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي، في كلمته، التي افتتح بها المجلس الافتراضي، أن دولة الإمارات تقوم بدور كبير في مواجهة الوباء والقضاء عليه وأظهرت مصداقيتها لمواطنيها والمقيمين على أرضها، وأكدت دورها البناء في مواجهة الأزمات العالمية بهذا الحجم.

وأشارت عضوة المجلس الوطني الاتحادي، رئيسة مجلس أمناء مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية، سمية حارب السويدي، إلى أن المؤسسة نفذت منذ بداية أزمة كورونا مبادرات تعليمية ومشاريع خيرية، من أبرزها توفير969 جهاز كمبيوتر للطلبة، لاستكمال تعليمهم «عن بعد»، وتوفير إنترنت مجاني لطلبة المؤسسة، ودفع الرسوم المدرسية لـ228 طالباً في المدارس الحكومية والخاصة، من أبناء الأسر ذات الدخل المحدود المتعثرين في السداد، والتكفل بالرسوم الجامعية لـ16 طالباً وقسم التمريض بجامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية، وأطلقت سلسلة مسابقات رمضانية «عن بعد»، وحملة لتوفير السلال الغذائية ل105 أسر متعففة، وتقديم بطاقات التسوق مسبقة الدفع لألف و925.

وذكر مدير عام مؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية، أحمد راشد صوفة الزعابي، أن المؤسسة قدمت المير الرمضاني لأكثر من ألفين و933 أسرة محتاجة، ووقعت اتفاقية مع «بريد الإمارات»، لتوصيل المير الرمضاني على شكل بطاقات «كوبونات»، في إطار الإجراءات الوقائية، وتكفلت في إطار دعم (التعليم عن بعد) بتوفير 780 جهاز «لاب توب» للطلبة المحتاجين.

وأشار مدير فرع جمعية دار البر برأس الخيمة، علي عبدالله الشحي، إلى أن «مبادرات الخير»، التي أطلقتها الجمعية، شملت توزيع 300 جهاز «تابلت» على الطلبة لتمكينهم من الالتحاق بالدراسة «عن بعد»، إضافة إلى إطلاق مشروع إفطار الصائم لصالح 72 ألف عامل، بتكلفة 720 ألف درهم، وتقديم وجبات إفطار لأكثر من 312 أسرة، وتوفير العلاج لـ 25 مريضا، بقيمة 850 ألف درهم، وتقديم زكاة الفطر لـ 850 حالة مسجلة في الجمعية بتكلفة 808 آلاف درهم.

وقال الأمين العام لجمعية الرحمة للأعمال الخيرية، عبدالله سعيد الطنيجي: إن «المؤسسة قامت بتوزيع كوبونات غذائية وكسوة للأسر المتضررة من أزمة كورونا، وأطلقت مبادرة «ادعمني لأتعلم»، لتوفير «لاب توب» للطلبة الأيتام، و«ميرك في بيتك»، التي استفادت منها 200 أسرة يتيم في الدولة».

وقالت مديرة شؤون أفرع جمعية بيت الخير في الدولة، نهلة الأحمد: إن «الجمعية ساهمت بـ 10 ملايين درهم لدعم القطاع الصحي، واستجابت لحملة (10 ملايين وجبة)، التي أطلقتها سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، بتقديم 28.5 مليون درهم».

طباعة