«خيرية الشارقة» تطلق حملتها الرمضانية بـ 46 مليون درهم

أطلقت جمعية الشارقة الخيرية حملتها الرمضانية بميزانية تشغيلية تقدر بنحو 46 مليون درهم، ليصل عدد المستفيدين قرابة 735 ألفا. وتتضمن الميزانية عدة مشاريع هي: إفطار صائم، والمير الرمضاني، وزكاة المال والفطر وكسوة العيد.
وأكد المدير التنفيذي للجمعية عبدالله سلطان بن خادم خلال مؤتمر صحافي عبر الاتصال المرئي، أن الحملة الرمضانية ستوفر هذا العام قرابة 600 ألف وجبة إفطار طيلة شهر رمضان الكريم، بواقع 20 ألف وجبة يوميا، يتم توزيعها عبر نقاط توزيع بجميع مناطق الشارقة والمدن التابعة لها في البطائح والمدام والذيد وخورفكان وكلباء ودبا الحصن، تجنبا للتجمهر والازدحام.
وقال إنه من المقرر توزيع مستحقات مشروع المير الرمضاني بقيمة 3 ملايين درهم، وبحجم استفادة يصل إلى 3 آلاف أسرة، أي ما يعادل 15 ألف شخص.
وأشار إلى أنه تم اتباع آلية جديدة لتوزيع مستحقات مشروع المير الرمضاني هذا العام، تتناسب والإجراءات الوقائية المتبعة في الدولة، فيما تقرر توزيع مستحقات زكاة المال بقيمة 20 مليون درهم، بنسبة زيادة عن العام الماضي تصل إلى 35 بالمائة، ويتم إيداعها لصالح 6 آلاف أسرة مستحقة، أي ما يعادل 30 ألف حالة عبر الإيداعات البنكية.
وأوضح أنه سيتم صرف مستحقات زكاة الفطر بواقع 15 ألف فطرة، بقيمة 3 ملايين درهم لنحو 75 ألف مستفيد. وأشار إلى اعتماد مخصصات كسوة العيد بقيمة 3 ملايين درهم لتوفر الملابس الجاهزة إلى المستحقين المقدرة أعدادهم بواقع 3 آلاف أسرة أي ما يعادل 15 ألف مستفيد.
وأوضح أنه تم تخصيص 4 ملايين درهم للإفراج عن 100 سجين ضمن مشروع «تفريج كربة»، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة. وأشار إلى أن الجمعية تستهدف تعاون المحسنين لتوفير 6 ملايين درهم، لتوفير العلاج إلى 100 حالة خلال شهر رمضان المبارك.
وأضاف أن الجمعية تتبع كافة الإجراءات الوقائية التي تم اتخاذها من قبل الدولة. وقال من جانبه مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام علي محمد الراشدي، إن الجمعية بادرت إلى إطلاق حزمة من المبادرات، التي تستهدف الأسر المتعففة لتأمين احتياجاتها الأساسية.
وأوضح أن المبادرات تضمنت توفير وجبات غذائية، بواقع 250 وجبة يوميا لطلبة جامعة الشارقة من جنسيات أخرى، بجانب توزيع 3 آلاف جهاز لوحي على الطلبة المتعسرين، وذلك من خلال التعاون مع منطقة الشارقة التعليمية، ومجلس الشارقة للتعليم وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، ودائرة الخدمات الإنسانية، ومؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي.
وأضاف الراشدي أن حزمة المبادرات تضمنت كذلك تنفيذ مبادرة «ميرك علينا» للأسر المتعففة بكافة مناطق ومدن الإمارة، وذلك عبر شركات توصيل مخصصة وفق آلية تتبع كافة إجراءات الوقاية، إضافة إلى البدء في تشغيل عيادة غسيل الكلى لتوفر جلسات الغسيل لمرضى الفشل الكلوي، وذلك بالتعاون مع مستشفى الإماراتي الأوروبي.
وأوضح أن المبادرات ضمت كذلك تفريج كربة 25 سجينا من نزلاء المنشآت العقابية والاصلاحية، بقيمة 500 ألف درهم.

طباعة