الشيخة فاطمة: الأمهات يتحملن مسؤولية كبيرة في حماية أفراد أسرهن ورعايتهن

    أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" أن قيادة الدولة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات تولي كل الاهتمام لإعداد الأم الإماراتية بشكل سليم لتنشئ مجتمعا قادرا على إدارة مؤسسات الدولة ومسيرة التنمية فيها.

    وقالت سموها - في كلمة بمناسبة - عيد الأم الذي يصادف 21 مارس من كل عام -.. " نعتبر الأم القدوة في المجتمع وعنصره الأساسي فهي إن صلحت صلح المجتمع كله ولذلك فقد كرمها الله تعالى بأن أعطاها من الرحمة والحنان ما يمكنها من تحمل الصعاب في حمل وتربية أبنائها وتنشئة أسرة على القيم والمبادئ التي تربت عليها، وفي ظل الظروف التي يشهدها العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، تقع على عاتق المرأة في العالم مسؤولية كبيرة في دفع أفراد أسرتها كافة على الالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي اتخذتها مختلف الدول في مواجهة هذا الوباء".

    وأشارت سموها في هذا الصدد إلى دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في كلمته بمجلس في قصر البحر بحضور عدد من الشيوخ والوزراء والمسؤولين إلى ضرورة العناية والاهتمام بالآباء والأمهات والأهل وكبار السن والمحافظة على صحتهم وسلامتهم وحياتهم خلال هذا الظرف وتقليل اختلاطهم بالغير وحضور أماكن الازدحام خاصة خلال المناسبات الاجتماعية والأفراح حتى تمر هذه الفترة بسلام وخير وأمان دون ضرر.

    وأعربت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك عن أملها في أن تكون الأمهات صانعات الأجيال عند حسن ظن القيادة - كعهدها بهن - وأن يكن مربيات فاضلات لأبنائهن وأسرهن والمثال الرفيع وصاحبات العطاء الكبير والإنجاز المستمر والقدوة الصالحة لأبنائهن وبناتهن التي تجسد القيم الإنسانية والمجتمعية النبيلة.

    وقالت سموها.. " نحن في عيد الأم .. نذكر باحترام كبير وتقدير عظيم أم الشهيد ونقول لها أنت أم الفارس الذي رحل وهو يدافع عن أمن وسلامة الأمة .. وأنت من غرس فينا جميعا القيم الإنسانية الرفيعة وأنت الأم الفاضلة التي علمت الشهيد أن يسجل بتضحياته ودمائه أروع صور البطولة والشجاعة ..

    فتحية اعتزاز وإكبار وامتنان إلى أمهات شهداء الوطن .. فأنتن نماذج العزة والوطنية وقوة العزيمة".

    وأضافت سموها " نتطلع ونحن نحتفل بعيد الأم إلى كل الأمهات داخل الدولة وخارجها ونقدم لهن التهنئة بهذا اليوم الذي يسلط الضوء على المصاعب والمشاق التي تواجهها الأم في تربية أبنائها وهي صابرة وسعيدة لأنها تنتظر اليوم الذي ترى فيه أبناءها وقد كبروا ونهلوا من العلوم ما استطاعوا وأخذوا دورهم في المجتمع ليشاركوا إخوانهم في مسيرة التنمية في بلادهم.

    ووجهت سمو الشيخة فاطمة - في ختام كلمتها - التهنئة إلى كل أم إماراتية وكل أم في العالم ودعتها لأن تظل تثابر وتكابد من أجل رفعة شأن أطفالها والحفاظ عليهم من الانحراف والضياع فالأم المثالية هي التي تفني عمرها في رعاية أبنائها لأنها هي التي تتنزه عن حب الذات في سبيل أسرتها وأطفالها.

    طباعة