«الربيع» يبدأ غداً فلكياً

    يدخل فصل الربيع فلكياً الساعة 07:50 بتوقيت الإمارات غداً الجمعة، وقال فلكيون إن فصل الربيع يستمر فلكياً في النصف الشمالي من الأرض إلى 21 يونيو، حيث موعد الانقلاب الصيفي.

    وأكد عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية إبراهيم الجروان، ان فصول السنة تعرف وفق مفاهيم عدة، فهناك الفصول المناخية التي تعتمد على المناخ العام في المنطقة، والفصول الزراعية التي تعتمد على أوقات الزرع والحصاد ونمو النبات ونضج الثمار في الإقليم، وهناك الفصول الخاصة بالرعي والصيد، وهي كذلك تعتمد على الخصائص الاقليمية وسلوك الحيوانات، وغير ذلك.

    وأشار إلى أن أهم الظواهر الفلكية في هذا الفصل هي تعامد الشمس على خط الاستواء عند بداية الاعتدال الربيعي في 21 مارس، ثم يزحف هذا التعامد شمالاً حتى يصل إلى مدار السرطان عند الانقلاب الصيفي في 22 يونيو، كما يتساوى طول الليل والنهار في الأسبوع الذي يسبق موعد الاعتدال، ثم يبدأ طول النهار بالزيادة تدريجياً، وكذلك ميل الشمس عند الزوال عن السمت (وسط السماء)، حيث يكون بحدود 65 درجة في بداية الفصل، ثم تقترب الشمس من السمت مع نهايته حيث يصل الميل إلى 88 درجة.

    وأضاف مع أمسيات بداية فصل الربيع تتألق بعض المجموعات النجمية الرئيسة، كالدب الأكبر، في فوق الأفق الشمالي الشرقي والأسد متربعاً صدر السماء، وتتألق مجموعة اصياد فوق الأفق الغربي، وهو من اجمل المجموعات النجمية في السماء، أما أكثر النجوم تألقاً فسهيل فوق الأفق الجنوبي الغربي، والشعرى اليمانية ألمع نجوم السماء فوق الأفق الغربي، والعيوق فوق الأفق الشمالي الغربي، و السماك الرامح وسط السماء.

    ويمتاز فصل الربيع باعتدال الجو، ويكون معدل الحرارة في بدايته تقارب 16 درجة في الحد الأدنى، وتقارب 28 في الحد الأقصى، وتزداد سخونة الجو  حتى تصل الحرارة إلى 21 إلى 35 درجة في منتصف الفصل، وترتفع لتصل عند نهايته إلى ما بين 25 إلى 40 درجة ،وتكون الرياح شمالية غربية نشطة، وتهب فيه بعض العواصف وتتأثر بالاضطرابات الجوية الربيعية (السرايات)، في حين لا يتجاوز معدل الأمطار خلاله 15 ملم.

    ويعتبر هذا الفصل امتداداً لفصل الشتاء، حيث تتقدم منخفضات جوية قادمة من وسط وشرق إفريقيا، وأخرى قادمة من أوروبا، تتلاقى فوق اجواء الجزيرة العربية، مكونة السحب التي تصاحبها أمطار غزيرة ورياح نشطة إلى قوية.

    ويصاحب تكون هذه المنخفضات الصحراوية رياح جنوبية شرقية نشطة مثيرة للرمال، تصل إلى حد العاصفة أحياناً، وتنشط ظاهرة نسيم البحر ونسيم البر لزيادة الفارق في درجة الحرارة بين البحر واليابسة، ويظهر ما يعرف محلياً باسم «الأربعين الشمالية»، وهي رياح نشطة شمالية غربية، تكون سائدة خلال تلك الفترة، أما البحر فيكون هائجاً في أيام كثيرة منه، وذلك لهبوب الرياح بين فترة وأخرى.

    ويبدأ موسم الحالات المدارية (بأنواعها منخفض مداري، عاصفة مدارية، إعصار مداري) في شمال المحيط الهندي وبحر العرب ابتداء من مطلع مايو إلى نهاية شهر يونيو، ويصل أقصاه بين منتصف مايو إلى منتصف يونيو، بمعدل احتمال حصول يبلغ 40% عن بقية شهور السنة، وقد تجاوز فيه عدد الحالات المدارية التي صنفت كإعصار التي أثرت على بحر العرب خلال الستين سنة الماضية أكثر من 25 إعصاراً، بمعدل إعصار مداري واحد على الأقل خلال فترة ثلاث سنوات.

    وتزدان في بداية هذا الفصل المراعي والحقول، وتطلع أوراق الأشجار اليانعة، وتعقد الثمار، ويطيب غرس الأشجار والشتلات وكذلك بذر بذور النباتات للمحاصيل الصيفية المختلفة، ويجود عسل النحل، وهو موسم وضع الأسماك للبيض وتربية صغارها لمعظم الأصناف.

    طباعة