وقف 11 خدمة في إمارة أم القيوين كإجراء احترازي للوقاية من "كورونا"

أصدر المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين قراراً بوقف 11 خدمة في الإمارة كإجراء احترازي، لضمان أعلى مستويات الوقاية من وباء "كورونا"، وذلك في إطار جهود حكومة أم القيوين المتواصلة لضمان أعلى مستويات الحماية من الوباء للمحافظة على صحة المواطنين والمقيمين، فيما وجهت دائرة التنمية الاقتصادية في حكومة رأس الخيمة بإغلاق صالات الأفراح مؤقتًا، وإيقاف الفعاليات الجماهيرية حتى إشعار آخر، وقررت تنفيذ حملات تفتيشية للتحقق من التزام المقاهي.

وتفصيلاً، نص قرار المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين على وقف الخدمات حتى إشعار آخر كإجراء احترازي، في دور السينما والمتاحف والمناطق الأثرية والمخيمات الصحراوية والمخيمات الترفيهية ومراكز التدليك والمساج وصالات الألعاب الترفيهية والإلكترونية وصالات الألعاب للأطفال وحمامات السباحة وصالات كمال الأجسام وأندية اللياقة البدنية وقاعات الأفراح والحدائق والمتنزهات والشواطئ العامة والنوادي الرياضية والثقافية، مثل: النادي العربي والنادي المصري والنادي الهندي والنادي السوداني ونادي فلج المعلا، بالإضافة إلى المقاهي والمطاعم كافة، باستثناء الطلبات الخارجية والتوصيل للمنازل.

وأوضح: أنه على دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين القيام بالتنبيه على جميع الشركات والمؤسسات الخاصة والمصانع المرخصة في الإمارة بتطبيق الحجر الصحي على جميع الموظفين المرخص لهم بإجازات، وقيامهم بالسفر خارج الدولة قبل الشروع في مباشرة عملهم، وكذلك من تظهر عليهم أعراض تنفسية من العمالة الموجودة خلال الوضع الراهن.

وذكر أنه قرر إلزام الصالونات الرجالية والنسائية ومراكز العناية الصحية في الإمارة باتخاذ التدابير الوقائية من ارتداء قناع الوجه والقفازات أثناء فترة العمل، مع تغييرهما بصفة دورية والاهتمام بتعقيم الصالون والأدوات وكراسي الحلاقة وكراسي الانتظار والأبواب، مع وضع مطهر للأيدي عند مدخل المحل، على أن تقوم دائرة بلدية أم القيوين بالحملات التفتيشية للتأكد من قيام المنشآت باتخاذ إجراءات التعقيم الضرورية، وفقاً لتعليمات الدائرة مع التأكيد على قيام المطاعم بتعقيم وسائل النقل الخاصة بها.

في المقابل، اتخذت دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة إجراءات احترازية لمواجهة فيروس كورونا، للحفاظ على سلامة الموظفين والمتعاملين ومراعاة شروط الأمن والسلامة، حيث وجهت بإغلاق صالات الأفراح مؤقتًا، وإيقاف الفعاليات الجماهيرية حتى إشعار آخر، على أن يتم تنفيذ حملات تفتيشية للتحقق من التزام المقاهي، كما دعت الدائرة كل المنشآت التجارية بالإمارة إلى الالتزام بمستلزمات النظافة والسلامة بصورة يومية، حفاظاً على سلامة المستهلكين.

وأوضحت الدائرة أنها وجهت بتخفيض عمل الموظفين في الدائرة، وتحويلهم إلى العمل "عن بُعد" بنسبة 25% في مختلف المجالات، على أن يتم رفع النسبة تدريجياً لتصل إلى 50%، حسب تطورات المستجدات الصحية، لفئات معينة من الموظفين، من بينها الحوامل والأمهات اللاتي يتلقى أطفالهن "التعليم عن بُعد"، وأصحاب الأمراض المزمنة، ومن يعاني ضعف المناعة، والعاملين من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشارت إلى أن فريق الطوارئ والإسعافات الأولية في الدائرة، قام بعدد من الإجراءات الوقائية لتوعية الموظفين بكيفية الوقاية من فيروس "كورونا"، بالإضافة لإجراء فحوص طبية للتأكد من سلامة المتعاملين والموظفين، كما تم تعقيم المكاتب والأسطح وأدوات العمل من أجهزة ومعدات مختلفة وأماكن استقبال المتعاملين والمرافق الأخرى، إضافة إلى تقليص دخول المرافقين مع المتعاملين الذين ليست لديهم أي صلة بطلبات المتعاملين.

طباعة