توفير 318 ألف ساعة تدريب سنوياً لكوادر الإدارة

موظفو «إقامة دبي» يستقبلون زوار «اكسبو» بـ 5 لغات

متوسط عدد الساعات التدريبية السنوي لكل موظف في «إقامة دبي» 42 ساعة. من المصدر

أفادت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، أنها نفذت حزمة من برامج التدريب والتطوير النوعية، لرفع كفاءة ومهارات موظفيها.

وقال مدير إدارة التدريب وتطوير الأداء في الإدارة، المقدم ياسر الخنبولي، إنه تم توفير أكثر من 318 ألفاً و301 ساعة تدريبية لموظفي الإدارة في كل الفئات، مؤكداً أن مأموري الجوزات بمطارات دبي سيستقبلون زوار «إكسبو 2020» بخمس لغات أساسية، منها الإنجليزية والفرنسية والصينية والإسبانية والروسية، بالإضافة إلى لغة الإشارة.

وأوضح الخنبولي لـ«الإمارات اليوم» أن برامج التدريب والتطوير السنوية تشمل جميع الفئات الوظيفية في الإدارة (قيادية، وتنفيذية، وتخصصية، وفئات المساعدة)، من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجال تنفيذ برامج التدريب والتطوير وقياس الأثر باستخدام التكنولوجيا الحديثة، حيث تم تحويل 100% من خدمات إدارة التدريب إلى خدمات ذكية.

وتابع: «تضع الإدارة برامجها التطويرية والتدريبية بناء على مجموعة من التوجهات التي تدعم استراتيجيات الدولة وخطة دبي 2021، والأهداف الاستراتيجية لإقامة دبي التي تضمن التكامل والشمولية وتحقيق استدامة النتائج».

وأوضح أن متوسط عدد الساعات التدريبية السنوي لكل موظف 42 ساعة، يستفيد منها 4542 موظفاً يعملون بالدائرة، أي ما يتجاوز 318 ألفاً، و301 ساعة تدريبية تقدمها الإدارة لموظفيها سنوياً، وهو ضمن أعلى المعدلات على مستوى الدولة.

وأكد أن كل موظفي الإدارة ملتزمون بالحصول على البرامج التدريبية المختلفة بجميع فئاتها، حيث تم وضع مؤشرات أداء تضمن التزام جميع الوحدات التنظيمية بتحقيق المستهدفات، وتقييم مديري الإدارات بمدى التزامهم بخطط التدريب والتطوير، ورفع تقارير دورية بها إلى القيادة.

وأكد أن الإدارة من أولى الدوائر الحكومية التي طبقت التدريب الذكي عبر منصة «إثراء»، حيث تم تنويع أساليب التدريب ليشمل التدريب الذاتي والمختلط، والصفي، والمؤتمرات الداخلية والخارجية، وورش العمل، إضافة إلى التدريب على رأس العمل، حيث تم استحداث مسار خاص للتدريب على رأس العمل، لضمان نقل المعارف الداخلية بين الموظفين، والاستفادة من عدد الساعات التدريبية.

وذكر أن العام الجاري سيشهد استكمال برنامج «قادة العصر الرقمي 2020»، القائم على أحدث التوجهات الاستراتيجية للدولة، وحكومة دبي، والتوجهات الخاصة بـ«إقامة دبي»، حيث سيركز على مجموعة جديدة من البرامج على رأسها الاستعداد للخمسين، واتخاذ القرارات المبنية على البيانات، ومنهجية سكرام لإدارة المشاريع، الاستدامة المؤسسية، وتطوير الخدمات الحكومية وفق برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، والقيادة من الميدان.

ولفت إلى أن الإدارة تعمل على تدريب كوادرها، العاملين في الصفوف الأولى بمنافذها الجوية والبرية والبحرية، على برنامج «لغات دبي» الذي يتضمن خمس لغات رئيسة، هي: الإنجليزية والفرنسية والصينية والروسية والإسبانية، فضلاً عن تدريبهم على لغة الإشارة للتعامل مع المسافرين أصحاب الهمم من الصم والبكم، إضافة إلى برامج خاصة في مجال إسعاد المتعاملين، وتنفيذ برامج مشتركة مع هيئة مطارات دبي، لخدمة زوار إكسبو 2020.

وأكد أن استكمال الدراسة الأكاديمية والدارسات العليا من أولويات «إقامة دبي»، في دعم برامج الدراسة في مختلف التخصصات ذات الصلة بعمل الإدارة، والتكامل مع استراتيجية التعلم المستمر.

الجانب الأمني

أكد مدير إدارة التدريب وتطوير الأداء، المقدم ياسر الخنبولي، أن رفع كفاءة ومهارات الموظفين الأمنية جزء رئيس من استراتيجية الإدارة، من خلال توفير برامج متخصصة في هذا الشأن، أبرزها برامج الحس الأمني، ومكافحة الاحتيال، وأهمية مأمور الجوازات، وأساليب كشف التزوير وانتحال صفة الغير، وكذلك سيتم تنفيذ مجموعة من البرامج الأمنية بالتعاون مع شرطة دبي.

طباعة