وفد دولي يطّلع على "التجربة الإماراتية" في الحماية الاجتماعية للمواطنين

    استقبل صندوق أبوظبي للتقاعد، وفداً رسمياً من الجمعية العامة للضمان الاجتماعي " إيسا"، للاطلاع على تجربة الصندوق الرائدة في تقديم خدمات التقاعد في إمارة أبوظبي، ولا سيما بعد حصوله العام الماضي على جائزة الجدارة كأفضل ممارسات التقاعد في قارة آسيا.

    وتأتي الزيارة في إطار جولة رئيس الجمعية العامة للضمان الاجتماعي "إيسا" الدكتور يواكيم بروير، للاطلاع على تجربة دولة الإمارات ومؤسساتها في تقديم الدعم والحماية الاجتماعية للمواطنين، والآلية التي تنتهجها لتحقيق السعادة والرفاهية لهم.

    وخلال الزيارة استمع وفد "إيسا" إلى شرح مفصل من فريق عمل الصندوق، حول أهم بنود قانون التقاعد في إمارة أبوظبي، وأهم المزايا والمنافع التأمينية التي تقدم للمواطنين المسجلين لدى الصندوق، وكذلك اطّلع على آليات العمل التي ينتهجها الصندوق في سبيل تقديم خدمات تقاعد عالية الجودة   لتأمين مستقبل المواطنين وحفظ حقوقهم.  

    كما اطلع رئيس الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي والوفد المرافق له على أهم الإنجازات التي حققها الصندوق خلال الفترة الماضية، والمبادرات والخدمات التي طرحها في الآونة الأخيرة وفقاً لاستراتيجيته الرامية إلى تقديم خدمات متميزة للمواطنين المسجلين لديه، وتعزيز مفاهيم الاستدامة المالية وبناء قدرات متميزة في الاستثمار وإدارة المخاطر.

    وتعرّف وفد الجمعية الدولية، على الخدمات المبتكرة والتقنيات الحديثة التي يتبناها الصندوق في تقديم خدمات التقاعد في الإمارة، لاسيما الخدمات المقدمة عبر التقنيات الحديثة لتلبية متطلبات المتعاملينوإسعادهم.

    وشاركت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية في الاجتماع، حيث قدّمت حنان السهلاوي، المدير التنفيذي لقطاع المعاشات مدير الاتصال الحكومي بالهيئة، عرضاً مفصّلاً حول دور الهيئة وأهدافها وآلية عملها، كما تطرقت إلى أهم الخدمات والمنافع التأمينية التي تقدمها للمواطنين على المستوى الاتحادي.

     وفي ختام الزيارة قدّم سعادة خلف عبد الله رحمه الحمادي، مدير عام الصندوق، درعاً تذكارية لرئيس "إيسا"، تقديراً للدور الذي تقوم به الجمعية في ترسيخ وتطوير مفهوم الضمان الاجتماعي على مستوى العالم.

    وأكد سعادة مدير عام الصندوق، حرص الصندوق على تبادل الخبرات والتجارب المحلية والدولية التي تهدف إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة، معرباً عن سعادته بهذه الزيارة التي تعكس الشراكة الناجحة وتعزز من العمل المشترك بين الصندوق والجمعية.

    ولفت الحمادي إلى أهمية بحث الجهود المشتركة في مجال التقاعد والتأمين الاجتماعي، مؤكداً على ضرورة الاستفادة من الخبرات الدولية وتبادل الآراء حول القضايا المتعلقة بأنظمة التقاعد، بما يفيد الصندوق في تحسين وتطوير خدماته.

    ومن جانبه وجّه الدكتور واكيم بروير، رئيس الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي " إيسا" شكره وتقديره للصندوق على حفاوة الاستقبال، مشيداً بكافة الإجراءات والآليات التي ينتهجها الصندوق، ولاسيما الخدمات الإلكترونية المقدمة عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي لتلبية متطلبات المتعاملين وإسعادهم.

    وثمّن المسؤول الدولي دور صندوق أبوظبي للتقاعد البارز ومشاركتهالإيجابية في مختلف الفعاليات التي تنظمها الجمعية، موضحاً أن الزيارة استهدفت التعرف على آخر التطورات في مجال الحماية الاجتماعية بدولة الإمارات بشكل عام، وأبوظبي بشكل خاص.

    ولفت إلى أن الاجتماعات المباشرة مع الخبراء والمعنيين في مجال الحماية الاجتماعية تعد مقياساً عملياً للتعرف على احتياجات أعضاء الجمعية، ومن ثم دعمهم للتمكّن من تحقيق أهدافهم والمرتبطة بتحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، منوهاً إلى أن الاجتماع ركز علىكيفية تحقيق الاستدامة المالية ودعم الخدمات الاجتماعية المتعلقة بنظام التقاعد والمعاشات.

    جدير بالذكر أن الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي "إيسا" هي منظمة دولية رائدة تأسست في العام 1927 تحت رعاية منظمة العمل الدولية، تضم تحت مظلتها 330 هيئة ومنظمة ومؤسسة للضمان الاجتماعي، موزعة على أكثر من 170 دولة حول العالم، وتهدف إلى جسر الفجوات وتبادل المعارف والدراسات الخاصة بالضمان الاجتماعي بين أعضائها، كما تدعم "إيسا" التميّز في إدارة الضمان الاجتماعي من خلال المبادئ التوجيهية المتخصصة والمعارف والخبرة والخدمات وسائر أشكال الدعم لتمكين أعضائها من تطوير نُظُم وسياسات الضمان الاجتماعي الحيوي عبر العالم.

     

    طباعة