تستخدم بصمتي الوجه والعين لمرور المسافرين اعتباراً من مارس

«إقامة دبي» تطبق نظاماً لدخول وخروج المسافرين دون توقف

صورة

أفادت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، بأنها تعمل على تطبيق نظام مرور المسافرين عبر مطارات دبي باستخدام بصمتي الوجه والعين بدءاً من مارس المقبل، وتمكين المسافرين من الدخول والخروج دون التوقف أمام أي كاونترات، وذلك بعد التسجيل للمرة الأولى في النظام، لافتة إلى أن عدد المسافرين عبر مطار دبي ارتفع منذ بداية العام الجاري بنسبة تصل إلى 7% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وقال مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، اللواء محمد المري، خلال المجلس الإعلامي السنوي الذي عقدته الإدارة، أمس، إن أعداد المسافرين عبر مطارات دبي شهدت ارتفاعاً منذ بداية العام الجاري، حيث بلغ عدد المسافرين خلال الأسبوع الأول من يناير الجاري نحو 200 ألف مسافر يومياً، مؤكداً أن أعداد المسافرين ترتفع سنوياً بنسبة تراوح بين 5% و7%.

وأوضح المري رداً على تساؤلات صحافية حول النظام الجديد للتأشيرة السياحية متعددة الدخول لمدة خمس سنوات، التي أعلن عنها مجلس الوزراء أخيراً، أن كل التفاصيل المعنية بهذه التأشيرة سيتم الإعلان عنها قريباً من خلال الأمانة العامة لمجلس الوزراء، لتكون متاحة للجميع.

وأكد أن الإدارة على استعداد كامل لاستقبال إكسبو 2020، وما ستشهده المطارات من زيادة كبيرة في أعداد المسافرين، وذلك التعاون والتنسيق مع الجهات المعنية كافة.

من جهته، أكد مساعد المدير العام لشؤون المنافذ الجوية في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، العميد طلال الشنقيطي، أن الإدارة عززت مطارات دبي بـ122 بوابة ذكية، لتسهيل حركة المسافرين، حيث تعمل على التعرف إليهم باستخدام بصمتي الوجه والعين، وذلك بعد التسجيل مرة واحدة في النظام، ومن ثم يتمكن المسافر من المرور دون التوقف أمام أي كاونترات خاصة بالإقامة.

وأضاف أن النظام الجديد الذي ستبدأ الإدارة تطبيقه في مارس المقبل سيجعل من رحلة المسافر تجربة أكثر سلاسة وسهولة، ويقضي على طوابير الانتظار أمام موظفي الجوازات.

وحسب الإحصاءات الرسمية لإقامة دبي بلغ عدد المسافرين عبر المنافذ الجوية والبحرية والبرية لإمارة دبي 55 مليون مسافر في 2019، بنسبة زيادة 3.63% عن عام 2018، وتصدرت المنافذ الجوية عدد المسافرين بـ50 مليوناً و483 ألفاً و195 مسافراً، مقابل ثلاثة ملايين و651 ألفاً و591 مسافراً عبر المنافذ البرية، فيما بلغ عدد المسافرين عبر المنافذ البحرية 865 ألفاً و214 مسافراً.

وكشفت الإقامة أن عدد مستخدمي البوابات الذكية خلال العام الماضي بلغ 12 مليوناً و153 ألفاً و607 مسافرين، بزيادة 7.39%، وذلك خلال 122 بوابة، فيما بلغ عدد أذونات الدخول والإقامة خلال العام الماضي 16 مليوناً و575 ألفاً و844 إذناً، بواقع 13 مليوناً و897 ألفاً و133 إذن دخول، ومليونين و678 ألفاً و711 إقامة جديدة، فيما بلغ عدد التأشيرات السياحية الصادرة أربعة ملايين و602 ألف و514 تأشيرة سياحية.

وأفادت بأن عدد الحاصلين على الإقامة الذهبية خلال 2019 بلغ 3411 شخصاً، موزعون على الفئات المختلفة، وبلغ عدد المستثمرين منهم 1272 شخصاً، والمستفيدين من عائلاتهم 2169 شخصاً، فيما بلغ عدد المديرين التنفيذين الحاصلين على الإقامة الذهبية ستة أفراد، وثلاثة من الرياضيين، إضافة إلى فئات أخرى.

مشروعات ذكية

أكدت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، أنها نفذت عدداً من المشروعات الذكية العام الماضي، تمثل أهمها في الكاونترات المستحدثة التي تعمل على توفير أعلى معايير الجودة والسلامة الأمنية في إنهاء إجراءات المسافرين، وتسهم في تعزيز تجربة السفر في وقت قياسي، وصممت لتوفير أكبر قدر من السلاسة للمسافرين وتقليص وقت انتظارهم، وبلغ عددها 90 كاونتراً.

وأضافت أنها نفذت مشروع التسجيل التلقائي الذي يعنى بإجراء فحص بصمة العين بكاميرات ذكية متقدمة، بحيث لا يضطر المسافر للانتظار للخضوع لفحص بصمة العين، بحيث يتولى النظام الجديد تسجيل البيانات البيومترية، وتخزينها بشكل تلقائي وهم في طابور الانتظار، ما يؤدي إلى توفير الوقت والتدفق السلس للمسافرين.

وتابعت أنها نفذت مشروع «بطاقة صعود الطائرة» الذي يعد الأول من نوعه على مستوى العالم، ويهدف إلى إنجاز إجراءات السفر للنزلاء المخالفين لقانون الدخول والإقامة بطريقة حديثة وذكية.

مبادرات تسهيل إجراءات

نفذت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي عدداً من المبادرات العام الماضي أبرزها «تسهيل إجراءات ذوي المتوفى»، حيث تعمل الإدارة على تسهيل إجراءات المتوفى من إلغاء الإقامة منذ لحظة الإعلان عن الوفاة، وكذلك «تسهيل إجراءات الزواج» من خلال تقديم طلب إلكتروني لتحديث وإصدار خلاصة القيد، ودمج الفحص الطبي للإقامة مع فحص الزواج إلكترونياً، بالإضافة إلى تقديم طلب نقل الكفالة إلكترونياً.

ومن أبرز المبادرات «تحسين إجراءات إصدار الإقامة في المناطق الحرة»، حيث يكمن دور الإدارة في تسهيل رحلة المتعامل من خلال سرعة الإنجاز في خمسة أيام عمل لتعزيزها كمناطق جذب للاستثمارات الخارجية، وكذلك مبادرة «تحسين رحلة المسافر»، حيث تتولى الإدارة توفير سيارات مزودة بالمعدات اللازمة لإنهاء إجراءات السفر واستلام بطاقة صعود الطائرة.


7 %

زيادة في أعداد المسافرين عبر مطارات دبي منذ مطلع يناير.

طباعة