ضمن إجراءات وقائية لتلافي التجمعات المائية

يوم عطلة لطلاب وطرق بديلة ووقف مؤقت لـ «النقل البحري»

تعددت الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الجهات المعنية لمواجهة التساقط الكثيف لمياه الأمطار خلال الأيام الماضية، بعدما أدى إلى وجود تجمعات مائية كبيرة في عدد من الشوارع في دبي والمناطق الشمالية، نتج عنها انسدادات في مجاري عدد من قنوات تصريف المياه، بسبب الأتربة التي حملتها الرياح المطرية.

ومن أبرز الإجراءات المتخذة، قرار إدارات مدارس خاصة في دبي والشارقة وعجمان تعطيل الدراسة اليوم.

وكشفت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف أنها تعاملت مع 1550 بلاغاً خلال فترة الأمطار، وقالت إنها تعاملت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة مع 145 حادث سيارة.

ورصدت «الإمارات اليوم» تجمعات مائية في شوارع عدة، في دبي، مثل شارع جميرا وشارع الوصل وشارع المعبر التجاري وشارع الرباط، إضافة إلى شوارع رئيسة، مثل شارع الشيخ زايد، ما استدعى إجراء تحويلات في الحركة المرورية.

وأغلقت هيئة الطرق والمواصلات في دبي معاهد التدريب على القيادة تحسباً لوقوع حوادث، وأوقفت خدمة النقل البحري مؤقتاً، كما اضطرت لإغلاق مركز الفحص الفني في منطقة البرشاء، بسبب عطل كهربائي نتج عن تساقط الأمطار.

وتسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت على رأس الخيمة، والفجيرة، خلال الأيام الماضية في تضرر مناطق عدة، وإغلاق طرق ومسارب، ووضع تحويلات مؤقتة للمركبات، لضمان انسيابية المرور، وحرصاً على السلامة العامة.


464 بلاغاً لـ «خدمات رأس الخيمة»

تلقت دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة، أمس، 464 بلاغاً بسبب الأمطار الغزيرة التي سقطت على الإمارة، من بينها 417 بلاغاً عن تجمع المياه في مناطق سكنية وطرقات عامة، و36 بلاغاً عن انهيارات رملية على الطرقات، وثمانية بلاغات عن انهيار طرقات، وثلاثة بلاغات عن سقوط أشجار. كما نشرت الدائرة 167 عاملاً وسحبت أربعة ملايين و255 ألف غالون مياه من الطرقات والمناطق السكنية باستخدام 33 صهريجاً.

مضخات متنقلة للتعامل مع تجمعات المياه في أم القيوين

أكدت بلدية أم القيوين تشكيل فرق عمل للحالات الطارئة لمراقبة ومتابعة تصريف مياه الأمطار في الإمارة والمناطق التابعة لها، للمساهمة في الحد من آثار هطول الأمطار.

وأضافت أنها نشرت الفرق في الشوارع والميادين الرئيسة والمناطق السكنية، وزودتها بمضخات متنقلة للتعامل مع تجمعات المياه.

وقالت إن عمال الفرق واصلوا عملهم بجهد وكفاءة في كل المناطق، على مدار الساعة، من أجل الحفاظ على سلامة مرتادي الطرق، وتفادياً لأي أضرار يمكن أن تنجم عن تجمعات الأمطار.

طباعة