حمد الكعبي: البرنامج النووي السلمي الإماراتي يتبنى أعلى معايير الشفافية والسلامة والأمان

    أرشيفية

    أكد حمد علي الكعبي المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن دولة الإمارات تلتزم بتطبيق مبادئ سياستها النووية التي صدرت عام 2008 و المتعلقة بتبني أعلى معايير الشفافية و السلامة و الأمان و الاستدامة و التعاون الدولي خلال عمليات تطوير البرنامج النووي السلمي.

    و قال الكعبي في تصريح لوكالة الأنباء الإمارات " وام " اليوم إنه خلال العقد الماضي رحبت دولة الإمارات بالوكالة الدولية للطاقة الذرية و الرابطة الدولية للمشغلين النوويين للقيام بأكثر من 40 مهمة تضمنت إجراء المراجعات و المقارنات و جمع آراء الخبراء حول مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية و ذلك بهدف ضمان سير العمليات الإنشائية قبل البدء بالتشغيل الفعلي وفق أفضل الممارسات العالمية .. كما راعت هذه الإجراءات أهمية التوافق مع المتطلبات التنظيمية الدقيقة للهيئة الاتحادية للرقابة النووية في دولة الإمارات.

    و أضاف أنه يعمل لدى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية و الشركات التابعة لها فريق متعدد الجنسيات من الخبراء في مجال الطاقة النووية الذين يضعون سلامة الموظفين والمجتمع و البيئة أولوية فوق كل الاعتبارات وذلك خلال جميع مراحل البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

    طباعة