إسلامية دبي تحدد 80 مسجداً تقام بها صلاة الكسوف

    دعت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي سكان الإمارة إلى أداء صلاة كسوف الشمس غدا الخميس عند شروق الشمس، الساعة 7.30 صباحا، بالمساجد.

    وحددت الدائرة قائمة ب80 مسجداً لإقامة صلاة الكسوف فيها، بمختلف مناطق الإمارة، أبرزها مسجد الراشدية الكبير، والكرامة الكبير، والسطوة الكبير، مشيرة إلى المصلين يستطيعون التنسيق مع إمام المسجد لصلاة الكسوف في المساجد التي لم يتم ذكرها ضمن القوائم.

    وقالت في بيان نشرته اليوم على موقعها الإلكتروني أن الكسوف ظاهرة تُعد من أبرز الظواهر الكونية التي وقعت في زمن نبينا صلى الله عليه وسلم، ولا تزال تقع في زماننا، وهي ظاهرة كسوف الشمس الحلقي، حيث يقع القمر أمام الشمس، ما يحجب الشمس ويبقي منها قطعة محيطة بالقمر على شكل حلقة مضيئة.

    وعرفت بكيفية أداءها، حيث ذكر الحديث الشريف عن أبي بكرة، قال: خسفت الشمس على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فخرج يجر رداءه، حتى انتهى إلى المسجد وثاب الناس إليه، فصلى بهم ركعتين، فانجلت الشمس، فقال: «إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، وإنهما لا يخسفان لموت أحد، وإذا كان ذاك فصلوا وادعوا حتى يكشف ما بكم» أخرجه البخاري.

    وذكرت أن الصلاة بدون أذان ولا إقامة، لكن ينادى لها بلفظ: الصلاة جامعة، والسنة المبادرة إليها من ابتداء الخسوف والكسوف، وهي ركعتان وصفتها أن يكبر الإمام، ويقرأ جهرا الفاتحة وسورة طويلة، ثم يركع ركوعا طويلا، ثم يرفع من الركوع قائلا: سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد، ثم يقرأ مباشرة الفاتحة ثم سورة أقصر من الأولى، ثم يركع أقل من الركوع الأول ثم يرفع من الركوع قائلا: سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد، ثم يسجد سجدتين طويلتين، السجدة الأولى أطول من الثانية، بينهما جلوس، ثم يقوم ويأتي بركعة ثانية على هيئة الركعة الأولى لكنها أخف، ثم يتشهد ويسلم، ويسن أن يخطب الإمام بعدها خطبتين يعظ فيها الناس، كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم.

    طباعة