استقبل عائلة الطبيبين بات وماريانا كينيدي

    محمد بن زايد: الإمارات تقدّر كل من أسهم في رحلة تقدمها وتطويرها

    صورة

    استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عائلة الطبيبين الزوجين، بات وماريانا كينيدي، مؤسِّسي مستشفى «كند» (الواحة سابقاً)، اللذين أسهما في تطوير الرعاية الصحية، خصوصاً لحديثي الولادة في مدينة العين، منذ ستينات القرن الماضي.

    ورحّب سموه، خلال اللقاء، الذي جرى بقصر البحر في أبوظبي، بعائلة كينيدي، مثمناً الدور الذي أداه الزوجان بات وماريانا في تطوير الرعاية الصحية بإمارة أبوظبي، والعين خصوصاً.

    وقال سموه: «نود التعبير عن شكرنا وتقديرنا لشخصين وضعا بصمتيهما على تأسيس الرعاية الصحية في الدولة منذ بداياتها»، معرباً عن تقدير دولة الإمارات ووفائها لكل من أسهم في رحلة تقدمها وتطويرها.

    وأضاف سموه أن الطبيبين قدما إلى المنطقة في وقت صعب، لكنهما أسهما بجهودهما وإخلاصهما في مساعدة الأهالي على تجاوز الكثير من الصعوبات الصحية، فلهما الفضل في المساعدة على ولادة أكثر من 100 ألف طفل منذ بداية عملهما.

    من جانبهم، أعرب أفراد عائلة كينيدي، يرافقهم سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، عن جزيل شكرهم لسموه، وبالغ سعادتهم بتكريم حكومة أبوظبي للعائلة، من خلال تسمية المستشفى باسم «كند» تقديراً للخدمات التي قدمها أولئك الذين خدموا مجتمع العين على مدار العقود الستة الماضية، ووفاء لجهودهم.

    يذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قد وجّه بإطلاق اسم «كند» على مستشفى الواحة في العين، تقديراً وعرفاناً للدور الذي قام به مؤسِّسا المستشفى، الزوجان بات وماريانا كينيدي، في تطوير الرعاية الصحية، خصوصاً مجال العناية بحديثي الولادة في مدينة العين، منذ ستينيات القرن الماضي، لتوثيق الاسم المتداول للمستشفى، المتعارف عليه بين سكان مدينة العين، وتعزيزاً لقيم التعايش والتسامح في المجتمع، واحتفى المستشفى، خلال العام الماضي، بميلاد نحو 120 ألف طفل منذ تأسيسه.


    ولي عهد أبوظبي:

    • «نود التعبير عن شكرنا وتقديرنا لشخصين وضعا بصمتيهما على تأسيس الرعاية الصحية في الدولة».


    • 120 ألف طفل وُلدوا في مستشفى «كند» منذ تأسيسه.

    طباعة