يضم 1211 عضواً في دبي

مجلس إدارة «الصحافيين» يتفقد سير العمل في «بيت الكلمة»

مجلس إدارة جمعية الصحافيين الإماراتية خلال تفقد الأعمال الإنشائية في «بيت الكلمة». من المصدر

أكد مجلس إدارة جمعية الصحافيين الإماراتية أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أصبح اليوم مجسداً في معلم معماري رائع، أُطلق عليه اسم «بيت الكلمة»، سيكون مقراً للصحافيين البالغ عددهم 1211 عضواً في دولة الإمارات، وفي مدينة دبي تحديدا.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الصحافيين الإماراتية، محمد الحمادي، إن «سجل مسيرة الجمعية مليء بمكرمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تجاه الإعلام الوطني، بما قدمه سموه من دعم كريم ورعاية دائمة منذ فكرة التأسيس عام 2000، لتصبح الجمعية منارة تنويرية رائدها الالتزام بالشراكة التامة في إنجاح برامج وخطط التنمية الشاملة في كل مجالات الحياة في الإمارات».

وقال الحمادي إن «المبنى الجديد لجمعية الصحافيين، الذي من المتوقع أن يتسلمه مجلس الإدارة في ديسمبر من العام المقبل 2020، يجمع بين أصالة حضارية وحداثة عصرية، ومجهز بكل المتطلبات التي تخدم الصحافيين، وتضم العديد من القاعات لتنظيم الفعاليات، التي تنظمها الجمعية لأعضائها، البالغ عددهم 1211 عضواً».

وأضاف الحمادي، أن «(بيت الكلمة) هو الاسم الذي أطلقناه على المبنى الجديد، ومنه انطلقت الفكرة الأساسية في تصميم المبنى، ليكون الشكل مطابقاً للمضمون، فالتصميم مستوحى من معاني المهنية والشفافية التي يحظى بها الإعلام والصحافة الإماراتية، والتي تمارس دورها في نشر الثقافة والفكر ورصد تطور ونمو المجتمع. لقد حرصنا في تصميمنا على أن يكون تقديم المبنى مستداماً وذا أبعاد مستقبلية، وأن يكون معلماً معمارياً جديداً يتوافق مع المعايير الدولية والمعايير الخاصة لبلدية دبي».

وتفقد الحمادي ونائب رئيس الجمعية فضيلة المعينى، وأمين الصندوق على الهنوري، الخميس الماضي، سير العمل بمبنى المقر الجديد للجمعية، بحضور المهندس صالح بليلي، واستشاري المشروع المهندس عبدالمجيد بلال، واستمع أعضاء مجلس الإدارة من المهندسين والمقاول إلى خطة سير العمل، وما تم من إنجازه بمشروع المبنى.

طباعة