مواثيق

«منتدى الشباب»: ضعف التسامح أهم تحديات المواطنة

صورة

أكد منتدى الشباب الأوروبي العربي الخامس، الذي عقد في ستراسبورغ بفرنسا خلال شهر سبتمبر 2015، أن ضعف التسامح بسبب الخوف من الأجانب، وتقبل الاختلافات واحترامها، يعد من أهم التحديات أمام تحقيق المواطنة.

وشددت رسالة «ستراسبورغ» الصادرة عن المنتدى على الالتزام بتعزيز التسامح والاحترام والكرامة الإنسانية للجميع، وتشجيع المبادرات الرامية إلى الحد من المفاهيم والمواقف السلبية تجاه اللاجئين والمهاجرين، بما يحفظ كرامتهم وإنسانيتهم، والالتزام بتعميق التضامن معاً، وتوسيع مجال العمل المشترك من أجل خير البشرية جمعاء والحفاظ على البيئة.

وأشارت إلى الواقع المتنوع في الدول العربية والأوروبية، خصوصاً من ناحية الفرص، وقدرة الوصول للمشاركة الشبابية وممارساتها، لافتة إلى أن الشباب تجمعهم إرادة مشتركة لممارسة حقهم في المشاركة بمختلف الأصعدة في المجتمع، بغض النظر عن خلفياتهم الثقافية، ووضع التنمية الاقتصادية للمجتمعات.

وأكدت على التزام الشباب المشاركين بمواطنة ديمقراطية، تعتمد على حقوق الإنسان، وحرية التعبير وسيادة القانون واحترام التعددية والتنوع.

وقالت إنه «على الرغم من ذلك، فإننا نواجه تحديات تعيق إمكانية وصولنا لممارسة حقوقنا الإنسانية بشكل كامل وعادل ومتساوٍ. ويندرج تحت ذلك نقص المساحات والوسائل والدعم والفرص للمشاركة الشبابية، والتمثيل الضعيف للشباب في عملية اتخاذ القرار، إلى جانب ضعف الثقة أو عدم فهم الشباب للأنظمة السياسية الحالية لدى بعض الدول».

وذكرت أن كلتا المنطقتين العربية والأوروبية تتعرضان في العديد من أجزائهما لصراعات عنيفة، وعليه، فلن تتمكن المنطقتان من توفير فرص مشاركة الشباب وازدهارهم من دون السلام، مؤكدة أن الشباب لاعبون مركزيون لبناء مجتمعات سلمية ومواجهة التطرف العنيف.

وأكدت على ضرورة توفير الفرص التثقيفية والموارد التربوية حول المواطنة، ومشاركة الشباب في كلا الجانبي العربي والأوروبي باللغتين العربية والإنجليزية على مواقع جامعة الدول العربية ومجلس أوروبا، مع التحديث الدوري، إضافة إلى تنظيم برنامج عربي أوروبي طويل المدى، لتدريب المدربين في موضوع المواطنة ومشاركة الشباب.

وحثت على تشجيع مشاركة الشباب، والمنظمات الشبابية، ومؤسسات القطاع العام، في حملات توعية تناهض الكره وخطاب الكراهية والإرهاب، مع تأسيس شبكة من خريجي المنتديات العربية الأوروبية، لضمان توفير أرضية للتعاون والحوار والتشبيك المستدام بين الشباب العربي الأوروبي الناشط.

طباعة