فتح باب الترشح لجائزة محمد بن راشد للتسامح ‎

    أعلن المعهد الدولي للتسامح انطلاق المنافسات الخاصة بـ «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح»، مؤكداً بدء استلام طلبات الترشح من جميع دول العالم.

    وأضاف في مؤتمر صحافي عقده اليوم فتح الباب أمام الأفراد والجهات من أصحاب المبادرات والإنجازات، للتقدم إلى الجائزة عبر التسجيل في الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة، وفق المعايير والشروط التي تم اعتمادها من مجلس إدارة الجائزة، بما يضمن تحقيق أعلى معايير الدقة والشفافية والنزاهة.

    وأكد العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، الدكتور حمد الشيباني في المؤتمر أن الجائزة تعد المبادرة العالمية الأولى من نوعها، التي تهدف إلى ترسيخ مفهوم التسامح وتوسيع دائرة الانفتاح بين ثقافات وشعوب العالم، مشيراً إلى ان قيمة جوائزها تصل إلى 5 ملايين درهم.

    وذكر أن الجائزة تؤسس إلى منهج عالمي جديد في تعزيز قيمة التسامح، من خلال الاحتفاء بأصحاب المبادرات والأيادي البيضاء من جميع دول العالم، وتعزيز مكانتها كأحد الركائز الرئيسة للحوار، والتعايش السلمي، والإيمان بالتعددية، والاختلاف، وقبول الآخر.

    من جانبه، أشار أمين عام جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح، اللواء أحمد خلفان المنصوري، إلى أن عام التسامح الذي أعلنت عنه الإمارات هو أكبر دليل على حرص دولة الإمارات على تعزيز منظومة القيم الإنسانية النبيلة التي تعتبر ركيزة أساسية من ركائز الحضارة، موضحاً أن الفئات المعتمدة للجائزة ستركز على المجالات المعرفية والإبداعية والثقافية والفنية، من خلال الاحتفاء بالإنجازات العالمية عبر 5 مجالات رئيسة هي: الفكر الإنساني، والأدب العالمي، والفنون الجمالية، ومشاريع الشباب، والإعلام الجديد.

    طباعة