«محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي» تتلقى 3000 طلب التحاق خلال أسبوع

    شهدت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، أول جامعة على مستوى العالم للدراسات العليا، المتخصصة في بحوث الذكاء الاصطناعي، إقبالاً قوياً من الخريجين حول العالم فور إطلاقها، حيث بدأ 3200 طالب تقديم طلبات الالتحاق، بمن فيهم 1681 طالباً محتملاً شارفوا على استكمال طلباتهم، واستكمل 234 طالباً تقديم طلباتهم في غضون أسبوع واحد فقط منذ إطلاق الجامعة، في 16 أكتوبر 2019.

    وتأتي النسبة العظمى من الطلبات من دولة الإمارات، والمملكة العربية السعودية، والجزائر، ومصر، والهند، والصين.

    وقال وزير دولة رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، الدكتور سلطان أحمد الجابر: «الاهتمام الكبير بالتسجيل في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي يعد مؤشراً مشجعاً، خصوصاً أنه يأتي في وقت قياسي ومن مختلف أنحاء العالم، ويؤكد هذا الإقبال الرؤية الاستراتيجية بعيدة المدى للقيادة، حول أهمية الاستثمار في الإنسان، وتمكينه بالعلم والمعرفة لإيجاد حلول عملية للتحديات التي تواجه العالم، ومواصلة ترسيخ مكانة دولة الإمارات وأبوظبي مركزاً عالمياً للابتكار والتعليم العالي».

    وستقدم الجامعة برامج ماجستير العلوم، والدكتوراه في المجالات الرئيسة للذكاء الاصطناعي، التي تشمل: تعلم الآلة، والرؤية الحاسوبية، ومعالجة اللغات الطبيعية، كما سيكون هناك تعاون مع واضعي السياسات والشركات من جميع أنحاء العالم، حتى يتم تسخير الذكاء الاصطناعي على نحو مسؤول كقوة قادرة على إحداث تحول إيجابي. كما ستقدم الجامعة لجميع الطلبة المقبولين منحة دراسية كاملة، بالإضافة إلى مجموعة مزايا، مثل المكافأة الشهرية والتأمين الصحي والإقامة والسكن، وستعمل الجامعة مع كبرى الشركات المحلية والعالمية لتأمين التدريب للطلبة ومساعدتهم في الحصول على فرص عمل.

    ويمكن للطلبة الخريجين التقدم إلى جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي عبر موقع الجامعة الإلكتروني، وستباشر الدفعة الأولى برامجها الدراسية في حرم الجامعة بمدينة مصدر في سبتمبر 2020.


    النسبة العظمى من الطلبات تأتي من الإمارات والسعودية والجزائر ومصر والهند والصين.

    طباعة