استقبل وفداً من البرلمان العربي.. والوزراء المشاركين في المؤتمر الدولي للطرق

محمد بن زايد: الإمارات تولي أهمية كبيرة للنقل في استراتيجيتها التنموية

صورة

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إن «الإمارات تولي أهمية كبيرة لقطاع النقل في استراتيجيتها التنموية الشاملة، ولديها شبكة طرق ومطارات وموانئ عصرية وفق أرقى المعايير العالمية».

واستقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، الوزراء المشاركين في الدورة الـ26 للمؤتمر الدولي للطرق، الذي انطلق في العاصمة أبوظبي أمس، ويستمر حتى 10 أكتوبر الجاري، بمشاركة أكثر من 5000 مشارك من 144 دولة.

ورحب سموه - في بداية اللقاء الذي جرى بمجلس قصر البحر - بالمشاركين في المؤتمر، متمنياً لهم طيب الإقامة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، والتوفيق في إيجاد رؤى وحلول فاعلة لمشكلات الطرق والنقل حول العالم، مشيراً إلى الارتباط الوثيق بين هذا القطاع والتنمية في الدول المختلفة، لأنه لا يمكن تحقيق التنمية في أي بلد دون بنية تحتية قوية، خصوصاً في مجال الطرق.

وقال سموه إن الإمارات تولي أهمية كبيرة لقطاع النقل في استراتيجيتها التنموية الشاملة، ولديها شبكة طرق ومطارات وموانئ عصرية وفق أرقى المعايير العالمية، وتأخذ بأحدث وسائل التكنولوجيا المتطورة في هذا المجال، بما يعزز تنافسيتها وقدرتها على جذب الاستثمارات الأجنبية، وتوفير البنية التحتية اللازمة لربط الاقتصاد الوطني مع الاقتصادات العالمية، مؤكداً سموه أن الدولة حريصة على تقديم مساعداتها وخبراتها في مجال الطرق والبنية التحتية للدول، التي تحتاج إليها في مناطق مختلفة من العالم.

من جانبه، أعرب الوفد عن شكره وتقديره لاستضافة دولة الإمارات المؤتمر الدولي للطرق، الذي يأتي في إطار جهود الدولة ومبادراتها الفاعلة لتعزيز مختلف مقومات التنمية والازدهار لشعوب العالم.

إلى ذلك، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، وفداً من البرلمان العربي والمشاركين في فعاليات «الوثيقة العربية لحقوق المرأة»، التي يطلقها البرلمان العربي بالتعاون مع المجلس الوطني الاتحادي، ترافقهم رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة أمل القبيسي.

وتناول اللقاء - الذي جرى بمجلس قصر البحر في أبوظبي - دور البرلمانات العربية في تجسيد تطلعات الشعوب في العالم العربي نحو التنمية والتطور والاستقرار، إضافة إلى التعاون الإيجابي بين البرلمانات والحكومات في تحقيق هذه التطلعات والتعامل الفاعل مع التحديات التي تواجه المجتمعات العربية.

وأكد سموه أن البرلمان العربي له دوره المهم في تعزيز العلاقات بين الشعوب العربية، وتعميق البعد الشعبي للعمل العربي المشترك ورفده بمزيد من أسباب الفاعلية والحيوية والدفاع عن القضايا العربية في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية، فضلاً عن بناء جسور التعارف بين الشعوب العربية وشعوب العالم.

وأثنى سموه على «الوثيقة العربية لحقوق المرأة»، التي يطلقها البرلمان العربي بالتعاون مع المجلس الوطني الاتحادي، مشيراً إلى أن إطلاق الوثيقة يعد تأكيداً للاهتمام العربي بالمرأة، وأهمية دورها في مجال التنمية والتقدم، منوهاً بالتجربة الإماراتية المتميزة في مجال تمكين المرأة.

من جانبه، أشاد الوفد بالدعم الذي تقدمه قيادة دولة الإمارات للمرأة، وجهود التمكين التي تنتهجها الدولة لتعزيز دورها في مسيرة بناء الوطن وتقدمه.


ولي عهد أبوظبي:

«الدولة حريصة على تقديم مساعداتها وخبراتها، في مجال الطرق والبنية التحتية».

«إطلاق (الوثيقة العربية لحقوق المرأة) تأكيد لأهمية دور المرأة في التنمية والتقدم».

طباعة