19 ألف رسالة و356 مكالمة استقبلها «البرنامج» منذ بداية العام

    «الخط المباشر» بالشارقة.. متصل يطلب الزواج الثاني ومستمعة تريد طرد النحل من حديقتها

    لجوء المواطنين إلى «الخط المباشر» يأتي استجابة لنهج الشفافية الذي تنتهجه الدولة. من المصدر

    استحوذ برنامج «الخط المباشر»، الذي يبثه تلفزيون وإذاعة الشارقة، على اهتمام جماهيري لافت، وأصبح منصة مهمة لنقل هموم سكان الإمارة للمسؤولين، وجسراً للتواصل معهم، إذ استقبل منذ بداية العام الجاري، أكثر من 19 ألف رسالة نصية، و356 مكالمة، تضمنت شكاوى واقتراحات وملاحظات ومطالب.

    6 مداخلات لحاكم الشارقة

    سجلت مداخلات صاحب السمو حاكم الشارقة تأثيراً استثنائياً في انتشار البرنامج شعبياً، إذ بلغ عددها منذ بداية العام الجاري ست مكالمات، وجه عبرها باعتماد مبادرات ومشروعات ومساعدات تخص جميع فئات المجتمع. وكان من ضمنها تغيير أسماء شوارع بما يتناسب مع تراث وأهمية الشارقة العالمية والمحلية، واعتماد الحد الأدنى لأجور المتقاعدين، وإيجاد الفرص الوظيفية المناسبة للمواطنين، وتعديل جملة من القوانين الخاصة بالمجلس الاستشاري، إضافة إلى نصائح سموه المستمرة للمواطنين حول الاهتمام بأسرهم وعدم الغرق بالديون، ومنح المساكن، وتوفير الأراضي.

    في الوقت نفسه، يستقبل البرنامج كثيراً من الاتصالات غير المتعلقة بالشكاوى والملاحظات، وفق ما يروي معدو البرنامج، فقد تلقى اتصالاً من شخص يطلب من البرنامج تسهيل زواجه الثاني، وطلبت متصلة إرسال أشخاص لتقطيع خلية عسل وطرد النحل من حديقة منزلها، وطلب آخر التواصل مع مدرسة لإخراج الطلبة من فصولهم قبل انتهاء الدوام بدقائق لتعبه من الانتظار بالخارج.وحدد معدو البرنامج أهم القضايا التي يناقشها البرنامج بشكل مستمر، وهي الإسكان والوظائف والتأمين الصحي والخدمات العامة، إلى جانب حل بعض القضايا الاجتماعية، ومشكلات التعليم، مشيرين إلى أن «البرنامج موجه للجميع، ويستطيع أي شخص الاتصال وتقديم ملاحظته أو شكواه على الهواء مباشرة، أو تحت الهواء»، مؤكدين رفع الشكاوى والملاحظات إلى الجهات المعنية لمتابعتها.

    ورأوا أن لجوء المواطنين لـ«الخط المباشر» يأتي استجابة لنهج الشفافية الذي تنتهجه الدولة، إضافة إلى فاعليته في طرح القضايا والمشكلات أمام المسؤولين دون أي حواجز.

    ومن أبرز القضايا التي عالجها البرنامج، خلال الأشهر المنصرمة، إثر اتصالات من السكان، اعتماد إنشاء ثلاث حدائق في منطقة مويلح، وتوصيل الغاز لمنطقة الرحمانية، وقرار تنفيذ حدائق جديدة في منطقة المدام، وتوفير حافلة مواصلات في منطقة المدام بعد شكوى من أهالي طلاب من ذوي الهمم لعدم وجود حافلات تقلّهم إلى مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية. كما اشتكت متصلة على دائرة الموارد البشرية لعدم حصولها على وظيفة، وعلى دائرة الإسكان، وقالت إنها تواجه ضائقة مالية.

    وجاء الردّ من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي وجه بتوفير وظيفة عاجلة ومسكن للمتصلة، إضافة إلى تقديم مساعدة لها.

    وقال مدير هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وأحد مقدمي برنامج «الخط المباشر»، الإعلامي محمد خلف، لـ«الإمارات اليوم»، إن «البرنامج يضع المسؤول على مسافة قريبة من الجمهور لتلمّس احتياجاته، كما أنه من المصادر القوية في اعتماد المشروعات وإطلاق المبادرات، وله دور في حل القضايا الاجتماعية والاستجابة للمتصلين المتضررين ممن خانتهم ظروف الحياة، وأصبحوا بحاجة إلى حل قضاياهم».

    وتابع أن «لجوء المواطنين للخط المباشر يأتي استجابة لأسلوب الشفافية الذي تنتهجه الدولة، على مختلف المستويات، ويعبر عن فاعلية المؤسسات الإعلامية كنافذة حوار وتواصل بين المسؤول والمواطن. وهذا ما أكده قادة الدولة حينما وضعوا الإعلام مساهماً وشريكاً في تحقيق مشروع التنمية المستدامة».

    وأضاف أن «(الخط المباشر) لديه ميزة خاصة وقيمة رفيعة جداً، تتمثل في متابعات ومداخلات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وتوجيهاته المباشرة لكل ما يطرح ويناقش خلاله. ويرى كثير من المواطنين في البرنامج آلية فاعلة لطرح قضاياهم ومشكلاتهم أمام القيادة والمسؤولين دون حواجز».

    وبين أن «مواطني الدولة يدركون حرص القيادة على تلبية احتياجاتهم، ما يشكل حافزاً كبيراً، وثقة بأن الحل سيكون موجوداً».

    وأكد أن «كثيراً من المتصلين بـ(الخط المباشر) ينطلقون في عرض قضاياهم وتقديم شكواهم من حقيقة أن ما يواجههم يمكن أن يواجه أياً من المواطنين والمقيمين، الأمر الذي يجعل حل قضيته حلاً لمشكلة كثير من أبناء المجتمع المحلي. هذا ما نلمسه في تفاعل المستمعين والمشاهدين مع القضايا المطروحة».

    ورأى أحد منسقي «الخط المباشر»، والمسؤول عن متابعة الشكاوى والملاحظات، خالد تاج، أن أهم الأسباب وراء لجوء المواطنين للبرامج ثقتهم به، لشفافيته في نقل الشكوى وحلها على الهواء، والحرص على إنهاء معاناتهم، بعدما أغلقت في وجوههم السبل.

    وأشار إلى أن المسؤولين على درجة عالية من الوعي حول التجاوب مع الملاحظات وأخذها بجدية، ويبادرون بحلها ويعطون استثناءات كثيرة لبعضها، بما يتوافق مع توجهات الإمارة.

    وأكد زميله أحمد سلطان، وهو أحد منسقي البرنامج، والمسؤول عن متابعة الشكاوى والملاحظات، أن «الخط المباشر» تعامل مع قضايا كثيرة، منها مطالبات من أهالي منطقة مويلح التجارية لتوفير حدائق للمنطقة، إذ استجابت دائرة الأشغال العامة، واعتمدت إنشاء ثلاث حدائق. كما وردت رسائل نصية ومكالمات تطالب بتوصيل الغاز لمنطقة الرحمانية، وقد وجه صاحب السمو حاكم الشارقة بتسريع توصيل الغاز إليها. وطلب متصل مسجداً في منطقة المجاز مقابل مسرح المجاز، فصدر توجيه من صاحب السمو حاكم الشارقة فوراً لبناء مسجد بالمنطقة. وقدم متصل شكوى عن قلة حدائق في منطقة المدام، ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة دائرة الأشغال بتنفيذ حدائق في المنطقة. كما وردت ملاحظة من متصل بأن منطقة البطينة بحاجة إلى منطقة عبور مشاة للذهاب إلى المسجد، وتواصل البرنامج مع هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة لحل المشكلة.


    6

    قضايا يتناولها

    المتصلون بصورة

    متكررة، أبرزها الإسكان

    والوظائف.

    طباعة