ينظّمه «رواد التواصل العربي» بالشراكة مع «محمد بن راشد للإعلام»

«دبلوم المؤثرين» منهج أكاديمي يدعم الاتجاهات المستقبلية لمنصات التواصل

منى المري: «المقررات المختارة تقدم رؤية متكاملة عن طبيعة هذه المنصات وتشابك العلاقات في ما بينها».

أعلن نادي رواد التواصل الاجتماعي العربي، التابع لنادي دبي للصحافة، عن انطلاق برنامج دبلوم المؤثرين، اليوم، في كلية محمد بن راشد للإعلام، مخصصاً له منهجاً أكاديمياً متكاملاً هو الأول من نوعه في العالم، المعني بتدريس الاتجاهات المستقبلية لمنصات التواصل الاجتماعي، وتقييم الآثار التفاعلية التي تُمكّن من تطوير أبعاد جديدة لعمل هذه المنصات، إلى جانب تطوير قدرات رواد التواصل الاجتماعي العرب، وفق رؤية أكاديمية تضع منصات التواصل الاجتماعي ومستخدميها على المسار الصحيح، وبمشاركة إعلاميين مؤثرين ذوي الإسهام الحقيقي والإيجابي في المجتمع.

وقالت رئيسة نادي دبي للصحافة، منى غانم المرّي، إن المقررات المختارة تقدم رؤية متكاملة عن طبيعة هذه المنصات، وتشابك العلاقات في ما بينها، والخصائص المميزة لكل منها، بما يسهم في توسيع دائرة التأثير الإيجابي لهذه المنصات، وتفادي آثارها السلبية.

وأوضحت أن برنامج الدبلوم حرص على أن يكون منتسبوه من الإعلاميين المؤثرين ذوي الإسهام الحقيقي والإيجابي في المجتمع، لضمان تحقق أهداف البرنامج، لافتة إلى أننا، مع طرح أول دبلوم للمؤثرين في العالم، أمام فرصة تاريخية لتستعيد منصات التواصل الاجتماعي دورها الصحيح.

بدوره، أكد عميد كلية محمد بن راشد للإعلام، علي جابر، أنه روعي في تصميم منهج الدبلوم أن تكون مقرراته شاملة ووافية لتغطي أهم النقاط والموضوعات ذات الصلة بالإعلام الرقمي، وعالم التواصل الاجتماعي، والتطورات التي صاحبت التطور التكنولوجي الكبير بصورة واضحة، في تبديل العديد من المفاهيم والقواعد والممارسات الإعلامية، في حين يستعرض المنهج كذلك الأطر القانونية والأخلاقية، بما يكفل إمداد المنتسبين برؤية بانورامية شاملة، تعينهم على مواصلة طريقهم في عالم التواصل الاجتماعي.

يشارك في المجموعة الأولى من برنامج دبلوم المؤثرين 20 إعلامياً مؤثراً ذوي إسهام حقيقي وإيجابي في المجتمع، لضمان تحقق أهداف البرنامج الذي يستهدف في مجمله تخريج 100 إعلامي مؤثر، في أول برنامج أكاديمي من نوعه بالعالم، يهدف إلى تنظيم عمل منصات التواصل الاجتماعي أكاديمياً وفق منهج روعي فيه تعزيز قدرة المنتسبين على زيادة مستوى تأثيرهم الإيجابي في المجتمع، والاستفادة من قدرتهم على التأثير في تطوير حياة المجتمعات إلى الأفضل بفكر نافع ورؤى مفيدة.

ومن المشاركين الإعلامية ديالا علي، والإعلامي عبدالله الغامدي، والإعلامية أسمهان النقبي، والإعلامي إبراهيم استادي، والإعلامية ميرة المهيري، والإعلامي محمد الكعبي، والإعلامي سلطان البادي، والإعلامي جاسم الشحيمي، والإعلامي أحمد سليم الكتبي، والإعلامي يوسف الكعبي، والإعلامي جمعة الهوتي، والإعلامي أحمد الكعبي، وشمسة شريف، وحمد الرميثي، وحسن الرميثي، وفرح الشارد، وسعيد الشحي، ومحمد المهيري، وعلياء الشامسي، ومرود الكودة.

6 مقررات أكاديمية

يتألف دبلوم المؤثرين من ستة مقررات أكاديمية، ليغطي الدبلوم شتى جوانب عالم التواصل الاجتماعي، ويقدم المقرر الأول نظرة عامة على المشهد الإعلامي الرقمي، بينما يُعنى المقرر الثاني بتدريس الثقافة الرقمية وبحث تأثير الإعلام المجتمعي ووسائل التواصل الاجتماعي في المجتمع، أما المقرر الثالث فيتناول مقاييس تسويق العلامات التجارية، وعلاقة وسائل التواصل الاجتماعي بعمليات التسويق والترويج، ويختص المساق الرابع بتدريس مراحل إنتاج المحتوى الإبداعي للوسائط الاجتماعية، ويختص المقرر الخامس بتدريس استراتيجيات التحقق من الأخبار والأرقام المنشورة، ومن خلال المقرر السادس سيتناول دبلوم المؤثرين أحدث التطورات في مجال الإعلام الرقمي، وما بات يسمى بمشاركة القصة الواحدة عبر أكثر من منصة رقمية.

طباعة