%70 من مراكب الصيد تتوقف عن نزول البحر

الإقبال على الأضاحي يخفّض أسعار الأسماك 30%

سوق السمك تشهد ركوداً كل عام قبل عيد الأضحى المبارك. تصوير: نجيب محمد

أكد بائعو أسماك في أبوظبي تراجع أسعار الأسماك، خلال الأسبوع الجاري من 30 إلى 50% بسبب قرب موعد عيد الأضحى وإقبال الجمهور على شراء اللحوم، متوقعين استمرار التراجع لمدة لا تقل عن 10 أيام عقب عيد الأضحى، فيما أفاد نائب رئيس اتحاد جمعيات الصيادين في الدولة، سليمان الخديم، بأن 70% من مراكب الصيد تتوقف عن نزول البحر خلال موسم عيد الأضحى، بسبب عدم إقبال التجار على شراء محصول الصيد لقلة الطلب.

وتفصيلاً، قال نائب رئيس اتحاد جمعيات الصيادين في الدولة رئيس جمعية الصيادين في دبا الفجيرة، سليمان الخديم، لـ«الإمارات اليوم»، إن عيد الأضحى يختلف عن عيد الفطر، حيث يتشبع المستهلكون من اللحوم خلال شهر رمضان، ويزيد الإقبال على شراء الأسماك في الأيام التي تسبق العيد وما بعد إجازة العيد، مشيراً إلى أن العكس يحدث خلال عيد الأضحى، حيث يقبل الناس على شراء اللحوم والأضاحي خلال الأسبوع الذي يسبق العيد، ويستمرون في استهلاك لحوم الأضاحي لأيام عدة عقب العيد.

وأضاف أنه خلال هذه الفترة من كل عام يقل المعروض من الأسماك وتنخفض الأسعار، كما تتوقف نحو 70% من مراكب الصيد عن نزول البحر لمعرفة الصيادين بحركة البيع والشراء، خصوصاً أن التجار لا يشترون كميات كبيرة من الأسماك، ما يترتب عليه ارتفاع الكلفة المالية لرحلة الصيد عن العائد منها.

فيما أكد بائعون في محال أسماك أن السوق تشهد حالة من الركود كل عام قبل أيام من عيد الأضحى المبارك، مشيرين إلى أن شهري يوليو وأغسطس الأقل في مبيعات الأسماك خلال السنة، بسبب الإجازات السنوية وسفر معظم الأسر خارج الدولة، إضافة إلى تزامن عيد الأضحى معهما خلال السنوات الأخيرة.

وقال بائع الأسماك، محمد مختار الدين: «الأسعار الحالية هي الأفضل للتخزين الشهري بالنسبة للأسر، وشراء الكميات، خصوصاً أن الانخفاض في الأسعار يراوح بين 30 و50% على كل الأنواع»، مشيراً إلى أن سعر الروبيان كبير الحجم وصل إلى 40 درهماً، والبوري 15 درهماً، والسبريم 25 درهماً، وأم الربيان 60 درهماً للحبة الكبيرة.

فيما أكد البائعون: أحمد عبدالرحمن، وأسعد وليد، ومحمد أبوكمال، أن من العوامل التي أسهمت في انخفاض الأسعار وقلة المعروض: موسم الأضاحي، وارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، وتوقف معظم مراكب الصيد، وسفر كثير من العمالة الآسيوية، لافتين إلى أن نسبة الإقبال على الشراء من قبل المستهلكين تراجعت بشكل ملحوظ منذ بداية الأسبوع الماضي، متوقعين أن تنتعش المبيعات في جميع الأسواق مع بداية شهر سبتمبر المقبل.

وأجمع العاملون في محال تجهيز الأسماك بسوق الميناء في أبوظبي، على تراجع كميات الأسماك التي تصلهم للشوي والتجهيز بشكل ملحوظ، مشيرين إلى أن هذه الفترة من كل عام يتم استغلالها في إعطاء العاملين إجازاتهم السنوية والسماح لهم بالسفر، نظراً إلى أن حجم العمل يمكن تأديته بعدد قليل من العمال.

• بائعون: «تشهد السوق حالة من الركود قبل أيام من عيد الأضحى، ويوليو وأغسطس الأقل في المبيعات بسبب الإجازات السنوية وسفر معظم الأسر».

طباعة