تطلق حملة من 4 مراحل في سبتمبر المقبل

«السلامة الغذائية» تحمي الثروة الحيوانية بـ «التحصين»

حملة التحصين تسبق مواسم ظهور وتفشي الأمراض الأكثر شيوعاً. أرشيفية

تطلق هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية حملة تحصين، ضد الأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية، في سبتمبر المقبل، في إطار الحملات الوقائية التي تقدمها الهيئة لوقاية الثروة الحيوانية من الإصابة بالأمراض، والحد من الإصابات الوبائية، ورفع مناعة الحيوان، وتقليل الحاجة إلى استخدام العلاجات والأدوية البيطرية، واستئصال الأمراض على المدى البعيد، والمحافظة على الثروة الحيوانية، وصولاً لتحقيق التنمية المستدامة في قطاع الثروة الحيوانية، وزيادة العائد الاقتصادي على مربي الثروة الحيوانية.

وأفادت الهيئة بأن الحملة تسبق مواسم ظهور وتفشي الأمراض الأكثر شيوعاً والأشد خطراً على صحة الحيوان، بهدف وقاية الثروة الحيوانية من الإصابة بالأمراض، عبر تقليل الإصابات المرضية الوبائية للأمراض، ورفع مناعة الحيوان، وتقليل الحاجة إلى استخدام العلاجات والادوية البيطرية، واستئصال الأمراض على المدى البعيد، والمحافظة على الثروة الحيوانية، وزيادة العائد الاقتصادي لمربي الثروة الحيوانية.

وأوضحت أن الحملة تستمر حتى مايو من العام المقبل، عبر أربع مراحل: تشمل الجرعة الأولى التحصين ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة للضأن والماعز، والمرحلة الثانية التحصين ضد الحمى القلاعية والكفت، والثالثة التحصين ضد طاعون المجترات الصغيرة، والرابعة التحصين ضد الحمى القلاعية والكفت.

وشددت على أهمية تحصين الماشية حسب برنامج التحصين باللقاحات المعتمدة، لوقايتها وتقليل إصابتها بالأمراض الوبائية، لافتة إلى أهمية تقيد مربي الثروة الحيوانية بالنصائح وبرامج التوعية، وعدم إدخال حيوانات جديدة إلى القطيع إلا بعد حجرها، والتأكد من سلامتها من الأمراض لتجنب تفشي الأمراض في القطيع، داعياً مربي الثروة الحيوانية للتواصل مع أقرب عيادة بيطرية، لتحديد موعد الاستفادة من حملة التحصين.

ودعت الهيئة مربي الثروة الحيوانية إلى التعاون مع الكادر البيطري التابع لها، عن طريق توفير العمالة اللازمة، وتحضير الحيوانات لعمليات التحصين والترقيم، قبل زيارة الطبيب البيطري للعزبة، الأمر الذي يقلل إجهاد الحيوان، ويسهم في إنجاز المهام، وتقديم أفضل الخدمات على الوجه الأكمل.

ولفتت إلى أن حملات التحصين، التي تنفذها منذ عام 2009، أسهمت بشكل كبير في القضاء على مرض الجدري، وتخفيف الأمراض الموسمية التي قد تصيب الثروة الحيوانية، والحد من انتشارها، كما قدمت أكثر من 54 مليون جرعة للثروة الحيوانية بإمارة أبوظبي في مختلف الأمراض.


برامج وقائية

أفادت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بأن مزارع الإنتاج الحيواني في إمارة أبوظبي، تشهد نمواً متسارعاً من حيث العدد وحجم الإنتاج، بفضل وجود بنية تشريعية ورقابية متطورة على المنشآت الحيوانية.

وأضافت أنها تعمل بدورها على توفير قنوات تسويقية لهذه المزارع، وتقديم برامج الدعم الحكومي المباشر وغير المباشر، مثل العلاجات البيطرية والإرشاد الحيواني ودعم الأعلاف، إلى جانب البرامج الوقائية، مثل رش عزب الإنتاج الحيواني، وبرامج التحصينات الدورية التي تنفذها الهيئة.

طباعة