4 بوابات على الجسور الرئيسة.. وتسجيل المركبات 30 أغسطس

«نقل أبوظبي» تطبّق «التعرفة المرورية» 15 أكتوبر

صورة

حددت دائرة النقل في أبوظبي، يوم 15 من أكتوبر المقبل موعداً لبدء تطبيق نظام «بوابات التعرفة المرورية» على مداخل مدينة أبوظبي ومخارجها، موضحة أنها خصصت أربع بوابات على منافذ العاصمة تشمل «جسر الشيخ زايد، جسر الشيخ خليفة بن زايد، جسر المقطع، جسر مصفح»، تكون رسوم عبور أي منها أربعة دراهم للمرة الواحدة في أوقات الذروة، ودرهمين في الأوقات العادية.

وعزت الدائرة تطبيق هذا الإجراء إلى السعي لتخفيف الازدحام المروري، وتشجيع قاطني المدينة على استخدام وسائل النقل العام، ورفع كفاءة قطاع النقل في الإمارة، لافتة إلى أنه سيتم فتح باب تسجيل كل السيارات في نظام بوابات التعرفة المرورية «إلكترونياً» في نهاية أغسطس المقبل.

وتفصيلاً، أعلنت دائرة النقل ومركز النقل المتكامل، عن إطلاق نظام «بوابات التعرفة المرورية» على مداخل مدينة أبوظبي ومخارجها، اعتباراً من 15 أكتوبر المقبل، وذلك عبر تخصيص أربع بوابات على الجسور الرئيسة المؤدية إلى المدينة، وتشمل «جسر الشيخ زايد، جسر الشيخ خليفة بن زايد، جسر المقطع، جسر مصفح» بهدف تخفيف الازدحام المروري ورفع كفاءة قطاع النقل في الإمارة.

وأفادت الدائرة، في مؤتمر صحافي أمس، بأن مشروع إطلاق نظام بوابات التعرفة المرورية يأتي ضمن منظومة من المشروعات الاستراتيجية التي تهدف إلى تحقيق رؤيتها، وهي نقل متكامل ومستدام لحياة أفضل، تماشياً مع خطة أبوظبي في تكامل شبكة وخدمات النقل البري في العاصمة أبوظبي.

وعرّف المدير التنفيذي بقطاع النقل البري بالإنابة في دائرة النقل في أبوظبي، المهندس إبراهيم سرحان الحمودي، بوابات التعرفة المرورية بأنها نظام إلكتروني يسهم في تخفيف الازدحام المروري، ورفع كفاءة قطاع النقل في إمارة أبوظبي، وفقاً لآلية دفع إلكترونية متطورة دون الحاجة إلى التوقف لدفع الرسوم المستحقة عن العبور عبر البوابات، لافتاً إلى أن إطلاق هذا النظام يأتي تنفيذاً للقانون رقم (17) لسنة 2017 بشأن التعرفة المرورية في أبوظبي.

وأشار الحمودي إلى أن دائرة النقل ومركز النقل المتكامل يسعيان من خلال تطبيق هذا النظام إلى تخفيف الازدحام المروري عبر تشجيع الجمهور على استخدام وسائل النقل العامة وتقليل الاستخدام الفردي للمركبات، والتشجيع على مشاركة السيارات من قبل الأفراد الذين يعملون ضمن مؤسسة واحدة، مضيفاً أن نظام التعرفة يسهم في تشجيع أفراد المجتمع على تخطيط رحلاتهم مسبقاً واختيار الأوقات الملائمة للتنقل، لما في ذلك من أثر إيجابي في استدامة قطاع النقل والحفاظ على البنية التحتية والبيئة، مع مواصلة العمل على تحسين جودة الطرق، واعتماد أفضل المواصفات والمعايير الخاصة بوسائل النقل المختلفة.

ولفت إلى أن النظام يشجع على استخدام وسائل النقل المستدام، إذ سيتم إعفاء المركبات الكهربائية (لمدة سنتين من تاريخ بدء تفعيل النظام) من رسوم نظام التعرفة المرورية، بما يحافظ على البيئة ويعزز جودة المعيشة في الإمارة.

وقال الحمودي: «بموجب النظام الجديد، سيحصّل المركز رسوم عبور للمركبة الواحدة التي تعبر أياً من البوابات، حيث ستطبق الرسوم بواقع أربعة دراهم لكل مرة يتم عبور البوابات فيها خلال أوقات الذروة من السبت إلى الخميس (من السابعة حتى التاسعة صباحاً، ومن الخامسة حتى السابعة مساءً)، أما في خارج أوقات الذروة وأيام الجمعة والعطلات الرسمية، فيتم احتساب رسم درهمين لكل مرة يتم عبور البوابات فيها على ألا يتجاوز 16 درهماً لكل مركبة في اليوم الواحد».

وأضاف أنه سيتم استقطاع الرسوم المحددة للتعرفة المرورية تلقائياً من حساب المستخدم المدفوع مسبقاً (محفظة الدفع الإلكترونية المتكاملة)، حيث يتم تحديد المركبة من خلال رقمها دون الحاجة الى تثبيت بطاقة على الزجاج الأمامي للمركبة، ومن ثم يتوجب على المستخدم فتح حساب خاص بمجرد إعلان فتح باب التسجيل لنظام التعرفة المرورية في الثلاثين من أغسطس المقبل، ليتمكن من خلاله إدارة المركبات الخاصة به والدفع وفقاً لآلية إلكترونية متطورة.

وأفاد الحمودي بأن جميع المركبات المسجلة في إمارة أبوظبي (التي تحمل لوحات أبوظبي) اعتباراً من تاريخ بدء التسجيل في النظام (30 أغسطس 2019) سيتم فتح حساب خاص بها بشكل تلقائي ومجاني، إذ يتسلم العميل رسالة نصية باسم المستخدم وكلمة المرور، ويمكنه إضافة أي مركبات أخرى على الحساب المسجل باسمه بعد إطلاق النظام.

وتابع أنه في ما يخص المركبات المسجلة خارج الإمارة (التي تحمل لوحات لبقية إمارات الدولة)، فيتوجب على المالك التسجيل في النظام قبل اجتيازه مناطق التعرفة المرورية، وفي حال عبور مناطق التعرفة المرورية من قبل مركبة غير مسجلة في النظام يُمنح المستخدم مهلة 10 أيام عمل من وقت عبورها لتسجيلها في النظام وإلا يعتبر مخالفاً.

وشددت دائرة النقل في أبوظبي على ضرورة حرص المستخدمين على توفير رصيدٍ كافٍ في الحساب عند عبور مناطق التعرفة المرورية، لافتة إلى أنه يجوز للمركبات المسجلة في إمارة أبوظبي، البالغ عددها مليوناً و50 ألف سيارة، تسديد التعرفة المرورية وفق نظام الدفع اللاحق عند أي إجراء متعلق بترخيص المركبة، وذلك في حال عدم توافر رصيد في الحساب، أما في حال عبور نظام بوابات التعرفة المرورية من قبل مركبة مسجلة خارج الإمارة ولم يتوافر في حساب المستخدم رصيد كافٍ، فيمنح خمسة أيام عمل مهلةً لإضافة رصيد وإلا يعتبر مخالفاً.

وقال الحمودي، إن اللائحة التنفيذية تنص على فرض غرامات على المخالفين، بحيث تبلغ مخالفة المرور عبر مناطق التعرفة المرورية دون تسجيل المركبة في النظام بعد انتهاء المهلة المحددة للتسجيل، 100 درهم لليوم الأول، وتتضاعف قيمتها في كل يوم، وبحد أقصى 10 آلاف درهم، أما بالنسبة للمرور عبر مناطق التعرفة المرورية دون وجود رصيدٍ كافٍ في حساب المستخدم للمركبات المسجلة خارج الإمارة وبعد انتهاء المهلة المحددة لتعبئة الرصيد، فتبلغ قيمة المخالفة 50 درهماً لكل يوم، وفي حال التلاعب بلوحة ترخيص المركبة بغرض التهرب من دفع الرسوم تبلغ قيمة الغرامة 10 آلاف درهم، وفي حال إلحاق الضرر بأي من أجهزة الدفع الإلكتروني أو نظام بوابات التعرفة المرورية فإن قيمة الغرامة تبلغ 10 آلاف درهم.

وأكد أنه ينبغي على المستخدم إبقاء لوحات المركبة واضحة لضمان القراءة الصحيحة من قبل النظام، وتحديث البيانات الشخصية للمستخدم وبيانات المركبة المسجلة في الحساب عند حدوث أي تغيير فيها خلال خمسة أيام عمل.


400 مليون درهم أرباحاً سنوية

كشف المدير التنفيذي بالإنابة بقطاع النقل البري في دائرة النقل بأبوظبي، المهندس إبراهيم سرحان الحمودي، عن أن قيمة العوائد المتوقعة من تطبيق نظام التعرفة المرورية على مداخل ومخارج مدينة أبوظبي، ستصل إلى 400 مليون درهم سنوياً، موضحاً أن هذه العوائد لا تمثل سوى (عُشر) قيمة ما يتم إنفاقه على البنى التحتية للعاصمة سنوياً.

2.47 مليون ساكن بأبوظبي في 2030

توقعت دائرة النقل في أبوظبي أن يصل عدد السكان في أبوظبي إلى 2.47 مليون نسمة بحلول عام 2030، لافتة إلى أن عدد رحلات المركبات سيصل إلى 6.67 ملايين رحلة يومياً، ترتفع إلى 8.64 ملايين بحلول عام 2040 مع ارتفاع عدد السكان إلى 3.2 ملايين نسمة.

وأكدت الدائرة، في دراسة أجرتها على مدار عامين، ازدياد عدد السكان في مدينة أبوظبي من 900 ألف نسمة عام 2009 إلى 1.74 مليون نسمة في 2017، كما ازداد عدد الرحلات اليومية من 2.43 مليون رحلة يومية عام 2009 إلى 4.86 ملايين رحلة في 2017.

وأضافت الدراسة، التي قامت بها إحدى الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، أن عدد المركبات المسجلة في أبوظبي شهد زيادة من 640 ألف مركبة عام 2010 إلى 964 ألف مركبة في 2017، بزيادة 6% سنوياً، فيما وصل عدد المركبات المسجلة إلى مليون مركبة في 2018.

وبيّنت الدراسة ازدياد الحركة المرورية على الجسور المؤدية إلى جزيرة أبوظبي في ساعات الذروة الصباحية من 44.5 ألف مركبة في عام 2015 إلى 46.5 ألف مركبة في عام 2017، بينما انخفضت إلى 45.2 ألف مركبة خلال عام 2018.

9 أنواع من المركبات «مستثناة»

■مركبات الإسعاف والقوات المسلحة والدفاع المدني التي تحمل أرقامها وشعارها.

■الحافلات العامة.

■الدراجات النارية في إمارة أبوظبي والإمارات الأخرى.

■مركبات الأجرة المرخصة في الإمارة.

■الحافلات المدرسية المصرح لها من الدائرة.

■حافلات نقل الركاب (المحددة سعتها بـ26 راكباً وما فوق).

■المركبات التي تحمل شعار ورقم شرطة أبوظبي ووزارة الداخلية.

■المركبات الكهربائية لمدة سنتين (من تاريخ بدء تفعيل النظام في إمارة أبوظبي وبقية إمارات الدولة).

■المركبات المقطورة.

30 % من الموظفين يتجهون إلى «النقل الجماعي»

كشفت دائرة النقل في أبوظبي عن نتائج استبيان أجرته خلال العام الجاري، شمل أكثر من 3000 موظف وموظفة داخل الإمارة، بهدف معرفة أنماط تنقل الموظفين وأثر تطبيق نظام التعرفة المرورية عليهم.

وأوضح الاستبيان أن 21% مستعدون لتغيير أوقات تنقلهم، و13% مستعدون لاستخدام حافلات النقل العام، و30% مستعدون لاستخدام النقل الجماعي.

وحول الأثر المروري المتوقع من تطبيق التعرفة المرورية، توقعت الدائرة أن نظام التعرفة المرورية من شأنه تخفيض 4000 رحلة يومية، مشيرة إلى أن نسبة المتأثرين بتطبيق النظام تبلغ 9.7%، حيث تشير البيانات إلى أن الحركة المرورية اليومية على الجسور تبلغ 524 ألفاً و531 رحلة يومياً، من إجمالي 5.4 ملايين رحلة على مستوى مدينة أبوظبي.

حقائق وأرقام

4 بوابات للتعرفة المرورية في أبوظبي.

2 درهم رسم عبور المرة الواحدة.

16 درهماً الحد الأقصى لرسم عبور بوابات أبوظبي يومياً.

50 درهماً قيمة مخالفة عبور البوابة دون رصيد بالحساب.

100 درهم غرامة عبور البوابة دون تسجيل تتضاعف يومياً.

10 آلاف درهم الحد الأقصى لإجمالي غرامات عبور البوابة سنوياً.

10 آلاف درهم غرامة التلاعب بلوحة المركبة للتهرب من دفع الرسوم.

10 آلاف درهم غرامة إلحاق الأذى ببوابات العبور أو بنظام التسجيل والدفع الإلكتروني.

إعفاء المركبات الكهربائية لمدة سنتين من رسوم نظام التعرفة المرورية بهدف الحفاظ على البيئة.

طباعة