صالحة طوال فترة تأشيرته

شريحة اتصال ودقائق وبيانات مجانية لكل زائر للإمارات

صورة

أطلقت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية مبادرة للترحيب بزوار الدولة بشكل غير تقليدي، تمثّلت في تقديم شريحة اتصال مجانية لكل زائر، تتضمن عدداً من دقائق الاتصال الهاتفي، وحزمة بيانات خلوية، وذلك لتمكينهم من التواصل مع ذويهم منذ اللحظة الأولى التي تطأ فيها أقدامهم أرض الإمارات.

وتهدف الهيئة من خلال هذه المبادرة إلى التعبير عن ترحيب الإمارات بزائريها فور وصولهم إلى المطارات والمنافذ الحدودية، وإدخال البهجة إلى نفوسهم، وإبراز ما تتميز به الدولة من قيم الأصالة والضيافة والانفتاح على مختلف شعوب العالم وثقافاته، وحرص على تعزيز العلاقات الإنسانية بين شعبها وإخوته من أبناء البشرية، على اختلاف أعراقهم وأجناسهم ومعتقداتهم.

ووقعت الهيئة اتفاق مع شركة «تيليكوم ناو» لتنفيذ المبادرة، وقّعها من جانبها المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة، العقيد خميس محمد الكعبي، ومن جانب الشركة الرئيس والمدير التنفيذي، شربل الليطاني.

وأكد المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ في الهيئة، اللواء سعيد راكان الراشدي، عقب توقيع الاتفاق، أن هذه المبادرة تأتي في إطار حرص الهيئة على الإسهام في ترسيخ المكانة المرموقة والسمعة العالمية التي تحظى بها دولة الإمارات في مختلف المجالات، والتأكيد على أنها ستظل دائماً وطن السعادة لمواطنيها والمقيمين فيها وكل من يزورها، إلى جانب جعل الانطباع الأول عنها مبهراً لدى الزائر، من خلال استقباله بالابتسامة والترحاب، وإنجاز إجراءاته بيسر وسهولة، وتقديم كل التسهيلات التي تجعل من زيارته للإمارات تجربة لا تضاهى، وبحيث يكون سفيراً لها في بلاده وفي مختلف البلدان التي يزورها.

وأشار إلى أن صلاحية الشريحة مربوطة أيضاً بقانونية وجود الزائر في الدولة، بحيث تستمر في العمل طوال فترة صلاحية تأشيرته، ويتم تجديدها في حال تمديد صلاحية التأشيرة، في حين تتوقف الشريحة تلقائياً عن العمل في حال مخالفة الزائر أو تجاوزه مدة صلاحية تأشيرته.

وأوضح أن المبادرة تشمل كل زوار الدولة، ممن تزيد أعمارهم على 18 عاماً، وبغض النظر عن نوع التأشيرة، سواء كانت للزيارة أو للسياحة، أو تأشيرة وصول للمرة الأولى للإقامة أو تأشيرة عبور (ترانزيت)، وكذلك جميع المسافرين القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي، الذين لا يحتاجون إلى تأشيرة لدخول الدولة.

من جانبه، ذكر شربل الليطاني، أن المبادرة تستهدف تعزيز القطاع السياحي في الدولة من خلال مشروع (SIM 24) الأول من نوعه في العالم، الذي يعتمد على التفعيل الذاتي للشرائح، بهدف إبقاء المسافرين على اتصال بذويهم أثناء سفرهم.

وقال إن المشروع يمثل تطوراً رقمياً، يحل معضلة كل سائح يواجه مشكلة البحث عن شبكة مفتوحة أو يتحمل رسوم التجوال الإضافية عند العودة إلى موطنه، ويوفر تجربة ممتعة ومريحة لجميع الزوار أثناء إقامتهم في الإمارات مباشرة من لحظة وصولهم.

وأضاف أن زوار الدولة يحصلون بموجب المبادرة على باقة اتصالات تحتوي على شريحة محلية مجانية، محملة مسبقاً بثلاث دقائق من المكالمات الصوتية، و20 ميغابايت من البيانات، ما يتيح لهم الاستمتاع بخدمات اتصال ممتازة خلال رحلتهم، لافتاً إلى أن مشروع «SIM 24» يعدّ طريقة آمنة ومبتكرة لتوزيع الشرائح وربطها إلكترونياً بملف تعريف المستخدم، ثمّ تفعيلها من خلال عملية رقمية شاملة تقلل من أوقات الانتظار في متاجر المطارات، حيث يتم شراء الشرائح وإعادة شحنها.

وقال إنّ بإمكان الزائر إعادة شحن الشريحة إلكترونياً عبر بطاقة الائتمان أو في أي نقطة بيع، على غرار جميع الشرائح الأخرى التي يتم شراؤها في جميع أنحاء الإمارات.

الارتقاء بقطاع السياحة

ذكر المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ في الهيئة، اللواء سعيد راكان الراشدي، أن تسليم شريحة الاتصال للزائر يتم عبر بوابة الجوازات فور مهر جوازه بختم الدخول، ويتم تسجيلها باسمه، وتفعيلها من خلال الربط الإلكتروني بين نظام الهيئة الخاص بشؤون الأجانب ونظام الشركة المشغلة.

وقال إن الهيئة تستلهم كل مبادراتها ومشروعاتها من رؤية القيادة التي تركز على أن تحتل الإمارات الرقم واحد في مختلف المجالات، ومن بينها المجالان الاقتصادي والسياحي، وتتعاون مع مؤسسات القطاعين العام والخاص في سبيل إنجاح خطط الحكومة للارتقاء بقطاع السياحة وتطويره، بحيث يسهم بدور حيوي في تعزيز الاقتصاد، وتنويع مصادر الدخل الوطني، خصوصاً في ظل ما تتميز به الإمارات من جاذبية، حيث باتت واحدة من أكثر دول العالم استقطاباً للسياح.

طباعة