شرطـة الشارقة تدعو مستخدمي الدراجات المائية الالتزام بقواعد الأمن والسلامة

حذرت القيادة العامة لشرطة الشارقة مجدداً هواة الدراجات المائية من عدم الإلتزام بالقواعد والإرشادات الموضوعة لتأمين سلامتهم وسلامة مرتادي الشواطئ البحرية وتمكينهم من قضاء أفضل الأوقات للترويح عن أنفسهم دون التعرض للحوادث أو المضايقات التي تعكر صفوهم أثناء ممارسة هواياتهم أو تواجدهم على الشواطئ  خلال فترة الإجازة الأسبوعية والمناسبات السنوية. وذلك استمراراً للجهود التوعوية والارشادية للقيادة العامة لشرطة الشارقة للوقاية والسلامـة من حوادث الغرق خلال أشهر الصيف والتى تأتي انسجاماً مع الخطة الاستراتيجية لوزارة الداخلية الرامية إلى تعزيز الأمن والأمان بالإمارة.

واشار رئيس قسم الإنقاذ بإدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة الشارقة المقدم راشد يوسف بن صندل إلى أن ممارسة رياضة ركوب الدراجات المائية من أهم عناصر الجذب السياحي لمختلف الجنسيات من زوار دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وإمارة الشارقة بشكل خاص إلى جانب مجموعة كبيرة من هواة تلك الرياضات المائية من الشباب المواطنين، والمقيمين، حيث تم تخصيص عدد من الدوريات الشرطية، للتواجد المستمر على الشاطئ.

 كما قامت الجهات المختصة  بالإمارة بوضع لوحات إرشادية، وتحذيرية لمساعدة مرتادي الشاطئ على المحافظة على سلامتهم، والابتعاد عن المواقع الخطرة، والتقيد بإجراءات السلامة، مؤكداً أن حوادث الدراجات المائية توازي خطورة حوادث المركبات، نظراً لسرعتها، وصغر حجمها علاوة على أن أغلب المستخدمين من الهواة.

 وناشد رئيس قسم الإنقاذ بشرطة الشارقة مستخدمي رياضات الدراجات المائية بضرورة التقيد بقواعد السلامة، واستخدام خوذة الرأس، وسترة النجاة، خشية أن تتحول أداة الترفيه إلى حلبة سباق للاستعراض قد يفقد فيها الشخص حياته، أو يتعرض لإصابة بليغة، أو قد يعرض حياة الآخرين للخطر.

كما تواصل إدارة الاعلام والعلاقات العامـة، جهودها عبر المنابر الإعلامية المختلفة وعبر مواقع التواصل الإجتماعي، في إيصال الرسالة التوعية المباشر والغير مباشرة لأفراد المجتمع بهدف رفع الوعي الأمني، لدرء خطر إرتياد الشواطئ دون إتخاذ اجراءات السلامــة، لما تحملـة من أهداف تعزز مفهوم الأمن والأمان، وترفع الوعي المجتمعي، بإرشادات الوقاية والسلامة عند إرتياد المسطحات المائية والمرافق العامــة.

 

طباعة