«بيت الخير» تسدد 4.1 ملايين درهم لإطلاق 24 سجيناً

أعلنت «بيت الخير» عن إطلاق سراح ستة مواطنين جدد، كانوا مسجونين في قضايا مالية، بالتعاون مع المؤسسة العقابية والإصلاحية في إمارة الفجيرة، بعد أن سددت عنهم مديونياتهم، التي بلغت مليوناً و102 ألف و744 درهماً، ليرتفع عدد المواطنين الذين أسهمت الجمعية في إطلاق سراحهم قبل عيد الفطر المبارك إلى 24 سجيناً مواطناً، التأم شملهم مع أسرهم وذويهم بعد طول غياب، بعد أن سددت عنهم ما يزيد على 4.1 ملايين درهم.

وثمّن القائد العام لشرطة الفجيرة، اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي، هذه المبادرة المجتمعية، التي تؤكد قوة التكافل والترابط المجتمعي في دولة الإمارات، مؤكداً أن جمعية بيت الخير من المؤسسات الرائدة على مستوى الدولة في هذا المجال، مقدراً الجهود الحثيثة في إسهاماتها لتخفيف معاناة المواطنين والمقيمين على أرض وطننا المعطاء. وأفاد مدير عام الجمعية، عابدين طاهر العوضي، بأن إطلاق السجناء المواطنين، الذين عجزوا عن أداء مديونياتهم، لسبب أو آخر، ومساعدة الغارمين الذين عجزوا أو لم يتمكنوا من أداء ديونهم المستحقة، مبادرة ثابتة ومستمرة في الجمعية، وأن هذه المبادرة هي الثالثة في رمضان التي يتم فيها إطلاق سراح سجناء غارمين، وقد أتت بدعم من مجلس إدارة «بيت الخير»، الذي يرى في هذه المبادرات أملاً جديداً لمواطنين تعثرت بهم ظروفهم، فخسروا تجارتهم، أو أخطأوا تقدير مخاطر تعاملاتهم التجارية أو المالية، فاستحقوا السجن حسب القانون، ليأتي هذا الفرج حافزاً لهم، ليستفيدوا من التجربة وينهضوا من جديد. موضحاً أن «هذا العطاء يأتي ضمن مشروع الغارمين، أحد مشروعات الزكاة في الجمعية».

وقال العوضي: «خصصت (بيت الخير) صندوقاً للغارمين، تنفق منه على أكثر الغارمين حاجة، وبشكل خاص المواطنون الذين تجاوزوا سن التقاعد، وتسعى لسد مديونيات السجناء، الذين عجزوا عن أداء ما عليهم من ديون ومستحقات مالية».

وكانت «بيت الخير» قد تبرعت بمبلغ مليوني درهم، لإطلاق سراح 12 سجيناً مواطناً، حبسوا بسبب قضايا مالية، وذلك بالتعاون مع «صندوق الفرج»، والمؤسسات العقابية والإصلاحية في الإمارات التي يتبعون لها، كما أسهمت بمبلغ مليون درهم، لمبادرة «ياك العون» التي أطلقتها صحيفة «الإمارات اليوم»، بالتعاون مع محاكم دبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، ونجم عن هذه المساهمة إطلاق ستة سجناء مواطنين آخرين، لينضموا جميعاً إلى أسرهم في شهر رمضان، وينعموا بحريتهم مع أطفالهم وذويهم في هذه الأيام المباركة.


المبادرة هي الثالثة في رمضان التي يتم فيها إطلاق سراح سجناء غارمين.

طباعة