خيرية الشارقة تتكفل بتسديد مديونيات 24 سجيناً

    تكفلت جمعية الشارقة الخيرية بدفع مستحقات مالية عن 24 نزيلا من سجناء المؤسسات العقابية والاصلاحية بالشارقة وعجمان بقيمة 600 ألف درهم ذلك ضمن مبادرات تفريج كربة التي تنفذها الجمعية بالتعاون مع القيادة العامة لشرطتي الشارقة وعجمان بهدف الإفراج عن حالات السجناء الموقوفين على ذمة تعسر مالي لتمكينهم من قضاء ما تبقى من أيام الشهر الكريم مع أسرهم.

    وقال الأمين العام للجمعية عبدالله مبارك الدخان، نقدر حجم المعاناة التي تسكن قلوب هؤلاء المحكوم عليهم بالسجن نظير عدم قدرتهم على تسديد مديونيات ترتبت عليهم، فكان لزاما أن تبادر الجمعية وفق نهجها الخيري والإنساني لمساعدة هذه الفئات في إنهاء سجنهم وقضاء ما تبقى من أيام شهر رمضان مع أسرهم وذويهم، وهو ما تم التنسيق له مع القيادة العامة لشرطتي الشارقة وعجمان لتزويد الجمعية بكشف حالات الموقوفين، وتمت دراستها بشكل دقيق من خلال إدارة المساعدات بالجمعية وتم اعتماد مساعدة 14 نزيلا بسجون الشارقة و10 بسجون عجمان ودفع ديونهم فعلت البهجة وجوههم شاكرين جهود الجمعية على هذه اللافتة التي تعكس إحساسها بألمهم ومساندتهم في سداد ديونهم ومن ثم عادت إليهم حريتهم التي كانت حبيسة خلف القضبان بسبب الديون، داعين الله أن يحفظ الإمارات بلدا للأمن والتسامح.

    وأشار الدخان أن الجمعية مستمرة في مساعدة الغارمين والمسجونين على ذمة ديون، وتقدم مساعداتها الشهرية إلى قرابة 1000 أسرة من الأرامل والمطلقات والأيتام والأسر المتعففة، مشيرا أنه سبق التكفل بتوفير تذاكر ل72 حالة من المبعدين عن البلاد بحكم قضائي وبقوا في السجون لعدم قدرتهم على توفير قيمة تذاكر السفر، كما تمكنت الجمعية من تفريج كربة 31 حالة سجين بالتعاون مع شرطة الشارقة وذلك خلال احتفالات الجمعية باليوم الوطني، متوجها بالشكر الجزيل إلى المحسنين الداعمين لمبادرات الجمعية ومشاريعها، كما ثمن التعاون التام من قبل القيادة العامة بشرطتي الشارقة وعجمان مما أثمر عن مساعدة حالات كثيرة وتمكينها من العودة إلى أحضان ذويهم لتعمهم البهجة وتسكن قلوبهم السعادة بعدما تخلصوا من قيود الديون وقيود السجن.

    طباعة