«مزن سات» إلى مداره في نهاية 2019

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء أنه من المقرر أن يطلق القمر «مزن سات» الاصطناعي في نهاية العام الجاري، وذلك بعد التعاقد مع شركة «EXOLaunch» على هامش مؤتمر الفضاء العالمي، وهي إحدى الشركات الرائدة في توفير خدمات إطلاق الأقمار الاصطناعية المصغّرة.

وسيجري إطلاق القمر الاصطناعي بعد أن تم تطويره من قبل الطلبة في الجامعة الأميركية في رأس الخيمة وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث، مستفيدين من المرافق والمخابر العلمية المتطوّرة في مختبر الياه سات التابع لجامعة خليفة.

وسيعمل «مزن سات» على قياس كمية غازي الميثان وثاني أكسيد الكربون وتوزعهما في الغلاف الجوي، باستخدام كاشف بالأشعة تحت الحمراء ذات الموجات القصيرة، حيث سيعمل الطلبة على رصد ومعالجة وتحليل البيانات التي يرسلها إلى المحطة الأرضية في مختبر الياه سات التابع لجامعة خليفة.

وقال مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، إن «مشروع قمر مزن سات الاصطناعي يأتي في إطار استراتيجية الوكالة في تنمية القدرات والمهارات الوطنية، وتعزيز أنشطة البحث العلمي، كما سيكون له دور فاعل في دراسة الغلاف الجوي للأرض، وإعطاء معلومات وصور تفيد في حل الكثير من المشكلات التي تواجه الكوكب».

طباعة