50 جنسية تستفيد من مساعدات «صندوق الفرج»

قدم «صندوق الفرج» منذ انطلاقه عام 2009 مساعدات إلى 11 ألفاً و154 من نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، يمثلون ما يزيد على 50 جنسية، بحسب رئيس مجلس إدارة الصندوق الدكتور ناصر لخريباني النعيمي. وكشف النعيمي عن مجموعة من المبادرات التي ينفذها الصندوق بمناسبة عام التسامح 2019، من أبرزها مبادرة فك كربة 100 نزيل معسر خلال شهر رمضان، ومبادرة الإفراج عن 48 نزيلاً معسراً في الذكرى 48 لتأسيس دولة الإمارات، ومبادرة الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي التي تستهدف أطفال نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، إضافة إلى مبادرات عيديتي والمير الرمضاني وكسوة العيد والعودة إلى المدارس.

وأكد أن الصندوق يسعى إلى الالتزام بقيم التسامح وعدم التفرقة بتقديم المساعدة للنزلاء المعسرين دون تمييز بسبب الجنسية والعرق واللون والجنس والمعتقد والوضع الاجتماعي أو الاقتصادي، التزاماً بنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي غرس قيم التسامح في نفوس أبناء مجتمع الإمارات.

وأوضح أن مساعدات الصندوق لا تقتصر على نزلاء المؤسسات العقابية بل تمتد لتشمل أسر هؤلاء النزلاء، مشيراً إلى أن إجمالي عدد الأسر التي قدم لها الصندوق المعونات بلغ 1800 أسرة من عام 2009 حتى نهاية عام 2018.

طباعة