بطول 87 كيلومتراً وكلفة 6 مليارات درهم

افتتاح طريق الشارقة خورفكان الجديد اليوم

طريق خورفكان يعد من أضخم المشاريع الحيوية والتنموية التي تبنتها الشارقة. من المصدر

يفتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، اليوم، طريق الشارقة خورفكان الجديد أمام الحركة المرورية، بداية من شارع الإمارات وصولاً إلى خورفكان، بطول يبلغ 87 كم، مختصراً مدة الرحلة إلى 45 دقيقة ويمر بالمنطقة الوسطى، ثم منطقتي كدرا ودفتا، بكلفة نحو ستة مليارات درهم.

وتم الانتهاء من المشروع خلال 18 شهراً رغم صعوبة العمل في المناطق الجبلية، ويشتمل على أكثر من 32 كم من الطرق الجبلية مع ملايين الأمتار المكعبة من أعمال الحفر والردم، وخمسة جسور، وستة معابر، و20 عبارة رئيسة وثانوية، وبلغت أعلى أعمال قطع للجبل 97 متراً، ووصلت أعمال الردم لأعمق حفرة إلى 80 متراً.

ويعد طريق خورفكان من أضخم المشاريع الحيوية والتنموية التي تبنتها الشارقة، ويخدم شريحة كبيرة من أفراد المجتمع، ويربط خورفكان بمدينة الشارقة مباشرة، ما ينعكس بصورة إيجابية على سهولة التنقل وتحقيق النمو الاقتصادي للمنطقة، وتطوير المناطق المجاورة الواقعة على امتداد هذا الطريق.

وتعود فكرة إنشاء الطريق وتحديد مساره إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتم تنفيذه بإشراف ومتابعة حثيثة من سموه، وأسهمت دائرة التخطيط والمساحة وهيئة الطرق والمواصلات في الشارقة في تنفيذ التوجيهات بالتعاون مع خمس شركات واستشاري عالمي وبشراكة العديد من الجهات المختصة بحكومة الشارقة.

ويتضمن المشروع استراحة سد الرفيصة، وتحتوي على مسجد للرجال والنساء، وثماني جلسات خارجية مظللة تستوعب 300 شخص، ومواقف سيارات تتسع لـ45 سيارة، وممشى، وثلاث مناطق ألعاب، إضافة إلى عدد من المرافق الخدمية، وفرع لجمعية الشارقة التعاونية.

وتحقيقاً لوسائل السلامة والأمان، تم تركيب سياج على جانبي الطريق لتجنب ظهور الجمال، إضافة إلى تركيب حواجز معدنية في الجزيرة الوسطية لتجنب تراكم الرمال فيها، خصوصاً في المنطقة الصحراوية، وتجري أعمال الزراعة التجميلية لجانبي الطريق من أجل تقليل وإيقاف حركة الرمال إلى الطريق، وكذلك تم إنارة الطريق بالكامل، وذلك لتحقيق السلامة لمرتادي الطريق في الفترة المسائية.


نفق السدرة

يعد «نفق السدرة» أطول نفق جبلي مسقوف بالكامل في الشرق الأوسط بطول 2.7 كم، وتم إنجازه في 14 أبريل الماضي، ويمر هذا الجزء من الطريق بمناظر طبيعية بين الجبال، وأخذت جميع تدابير السلامة بعين الاعتبار على كامل الطريق من خلال إنارة الطريق وتركيب الحواجز الخرسانية على طول الجزيرة الوسطية وعند الجوانب، مع وجود ترابط بين الأنفاق للاستخدام في حالات الطوارئ، وتم تجهيز جميع الأنفاق بأنظمة الحريق والتهوية والإضاءة والاتصالات.

طباعة