بالصور حدث فلكي نادر: مشاهدة كرة نارية جديدة في سماء الإمارات

صورة

في حدث فلكي نادر شهدت سماء الدولة ظهور كرة نارية  لامعة للمرة الثانية خلال اسبوع ، حيث  شوهدت من قبل العديد من شهود العيان في الدولة، وقامت كاميرات الشبكة بتسجيلها أيضا، وظهرت الكرة النارية الثانية يوم الثلاثاء 12 مارس في الساعة العاشرة مساء و 50 دقيقة بتوقيت الإمارات، وكان لمعانها من القدر سالب خمسة، أي أن لمعانها يقارب لمعان القمر الهلال.

وقد تم تصوير الكرة النارية من خلال عدة كاميرات فلكية متواجدة في المحطة الأولى في منطقة رماح وتم تصويرها كذلك من خلال عدة كاميرات فلكية أخرى متواجدة في المحطة الثانية في منطقة الوجن، وحيث أنه قد تم تصوير الكرة النارية من موقعين متباعدين، فإن هذا قد أتاح المجال لحساب مسار الكرة النارية عند دخولها الغلاف الجوي الأرض من خلال حساب المثلثات الكروية، وبعد إجراء الحسابات اللازمة وإدخال اتجاه وسرعة الرياح في طبقات الغلاف الجوي العليا، تبين أن الجرم السماوي الذي دخل الغلاف الجوي واحترق مسببا الكرة النارية عبارة عن جرم صغير يدور حول الشمس على بعد 172 مليون كم منها، وبميلان مقداره درجتين بالنسبة لمدار الأرض حول الشمس، وكانت سرعته لدى دخوله الغلاف الجوي تبلغ 40 ألف كيلومتر في الساعة!

وتشير الحسابات إلى أنه قد بدء احتراق الكرة النارية على ارتفاع 72 كم من سطح الأرض في المنطقة الواقعة إلى الغرب من مدينة بوكرية، واتجهت الكرة النارية باتجاه الجنوب الشرقي إلى أن انتهى الاحتراق على ارتفاع 34 كيلومتر بالقرب من مدينة الوجن، وتشير الحسابات إلى أن الجسم المحترق استمر بالسقوط باتجاه الجنوب الشرقي، وبسبب الرياح الشمالية الغربية واصل الجرم سقوطه إلى أن وصل الأرض في منطقة تقع على بعد 10 كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة الوجن، وتحديدا داخل سلطنة عمان بالقرب من المنطقة الحدودية.


ويشار إلى أن شبكة الكاميرات قد تم إنشاؤها من قبل مركز الفلك الدولي في مناطق مختلفة في دولة الإمارات، ويديرها المركز بالتعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا. وتتكون الشبكة من عدة محطات، وفي كل محطة 16 كاميرا فلكية موجهة نحو السماء، وتقوم بتصوير الشهب بشكل آلي، ومن ثم تقوم المحطة بإرسال مقاطع الفيديو آليا إلى المركز الرئيسي في أبوظبي.

 

طباعة