دعماً للشباب المقبلين على الزواج

عائلة تعيد إحياء «العينية» وتلغي الولائم في الأعراس

عائلة بن هويدن تسلّم «العينية» لشاب من المقبلين على الزواج. الإمارات اليوم

دعماً للشباب المقبلين على الزواج، بادرت عائلة بن هويدن، في مدينة الذيد بالشارقة، إلى إحياء عادة «العينية» المتوارثة عن الأجداد، وإلغاء الوليمة في الأعراس. ودعا أفراد العائلة، المواطنين إلى تبنّي هذه المبادرة، لمساعدة المتزوجين بمبلغ مالي، وتقديمه لهم ليلة الزفاف.

وتعد «العينية» عادة متوارثة لتقديم العون للشباب المقبلين على الزواج، من خلال جمع المال من حضور حفل الزفاف وتقديمها للعريس.

وقال كبار المواطنين ممّن حضروا في مجلس بن هويدن الكتبي، خلال الاحتفال بزفاف أربعة شباب من أفراد عائلتهم، إنهم أعادوا إحياء «العينية» التي كانت متوارثة في الماضي، والتي تهدف إلى جمع المال للتيسير على المقبلين على الزواج لشراء احتياجاتهم ومساعدتهم على بناء أسرهم، وتم التأكيد على إلغاء مأدبة العشاء، للحد من التكاليف.

وقال عضو المجلس الوطني الاتحادي السابق، خليفة عبدالله بن هويدن، إن تطبيق فكرة جمع مساعدات مالية للعرسان المقبلين على الزواج لدعمهم اقتصادياً، خصوصاً في بداية الحياة الزوجية؛ يؤكد قيم التسامح والتعاون بين المواطنين، مشيراً إلى حاجة الشباب إلى إعادة إحياء العادات الاجتماعية القديمة، كونها تخفف عليهم ولا تجعلهم يغرقون في الديون، لافتاً إلى أن المبادرة لاقت استحسان الجميع في الذيد، وستعمل العائلة على تعميمها.

وقال رئيس المجلس البلدي لمدينة الذيد، الدكتور محمد عبدالله بن هويدن، إن المبادرة تُدخل السعادة إلى القلب، كونها تعيد إحياء التقاليد الإماراتية، وتعين الشباب على الزواج، مضيفاً «اتفقت عائلة بن هويدن على إعانة كل شاب مقبل على الزواج مادياً، بجانب إلغاء مأدبة العشاء».

وأشار إلى أنهم سيسعون إلى تعميم «العينية» في الذيد لتتبناها العائلات كافة، مبيناً أن المبادرة حظيت بموافقة واسعة.

من جانبه، قال عضو المجلس الوطني السابق، سالم محمد بن هويدن، إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وجّه بإقامة الأعراس الجماعية، وشدد على ضرورة المحافظة على العادات والتقاليد بين الشباب، مشيراً إلى أن الأعراس الجماعية منتشرة بدعم قيادة الدولة للمقبلين على الزواج.

واعتبر رئيس المجلس البلدي السابق لمدينة الذيد، محمد بن معضد بن هويدن، أن إحياء «العينية» سيكون له أثره في تمكين الشباب ومساعدتهم على مواجهة تكاليف الحياة الزوجية، مشيراً إلى أن الكل سيشارك بمساهمة بسيطة قد تبدأ من 500 درهم، وحسب قدرات الأفراد، لتقدّم للعريس ليبدأ حياة أسرية خالية من الديون.

بدورهم، أشاد العرسان الأربعة بهذه المبادرة، بعد تسلّمهم المساعدات المالية، وأشاروا إلى أن تلك المبالغ تساعدهم على بناء أسرة مستقرة بعيدة عن الديون والحاجة المادية.

طباعة