جائزة «القائد المؤسس» تستحدث 8 فئات جديدة

اعتمد وزير التربية والتعليم، حسين بن إبراهيم الحمادي، ثماني فئات جديدة ضمن جائزة القائد المؤسس بدورتها لعام 2019، بهدف إثراء الحراك التربوي في الدولة، وتفعيل دور الجهات المؤثرة في المنظومة التربوية، للاحتفاء بالكفاءات الميدانية وأصحاب الأفكار الابتكارية، وإتاحتها للميدان التربوي للاقتداء بها، والأخذ بما اشتملت عليه من قيم وممارسات.

وقال إن الفئات الجديدة تغطي مكونات المنظومة التعليمية ابتداء من مرحلة الطفولة المبكرة وصولاً لمرحلة التعليم العالي، بهدف تكريس فكر القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، باني نهضة الدولة في مختلف مفاصل العمل التربوي.

وشملت الفئات الجديدة في الجائزة أفضل فريق تنفيذي لمؤشرات الأجندة الوطنية، والحضانة المتميزة، وأفضل مجلس أولياء أمور، وأفضل مبادرة في مجال التسامح، وأفضل موظف إداري بالميدان الجامعي، وأفضل دكتور جامعي في الجامعات الوطنية، وأفضل طالب مبتعث، والبحث المتميز، لتضاف إلى الفئات الأخرى التي تتضمنها الجائزة، وهي القطاع المتميز والإدارة المتميزة /‏‏‏ المجلس التعليمي المتميز والمدرسة المتميزة والتكريم الخاص.

وأكدت وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، جميلة بنت سالم المهيري، ضرورة أن تسهم الجائزة من خلال معاييرها في تحقيق بنود الأجندة الوطنية المرتبطة بالتعليم، عبر تحقيق تعاون وتكامل فعلي بين مختلف القطاعات في الوزارة، لضمان تحقيق النتائج المرجوة من الجائزة.

وقال مستشار وزير التربية والتعليم، سالم القريني، إن معايير الجائزة تحاكي أفضل المعايير الرائدة في مجالات التميز الحكومي، التي من شأنها الارتقاء بواقع الممارسات والتطبيقات الحكومية في شتى القطاعات.

طباعة