16 أبريل الموعد النهائي لتلقي عروض تشغيل «توصيل»

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين البدء في تلقي عروض تشغيل خدمة «توصيل» للراغبين في الاستثمار في هذا المجال، من مؤسسات القطاع الخاص المسجلة لدى الوزارة والأفراد المواطنين والشباب الباحثين عن عمل، وطلبة الجامعات والكليات والمتقاعدين والعاملين في القطاع الخاص.

ومن المقرر أن يتم في 16 أبريل المقبل إغلاق باب تلقي العروض لهذه الخدمة، التي تُعنى بتقديم خدمات وزارة الموارد البشرية والتوطين، من خلال مركبة حكومية متنقلة تصل إلى المتعاملين في المكان والوقت المناسبين لهم.

وتأتي خدمة «توصيل» في إطار الجيل الجديد للخدمات الحكومية تحت الطلب، الذي يهدف إلى تعزيز تجربة المتعامل، وتسهيل حصوله على أفضل الخدمات الخلاقة، من خلال تطوير بيئة تقديمها، وترسيخ مبادئ الاقتصاد التشاركي.

وقال وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين لشؤون الموارد البشرية سيف السويدي، إن خدمة «توصيل» تمثل قناة مبتكرة لتقديم الخدمات بالشكل الذي يحقق سعادة المتعاملين، وبما ينسجم مع معايير برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، بموجب شراكة مؤسسية بين الوزارة والقطاع الخاص الذي يدير الخدمة بكوادر وطنية، وبإشراف مباشر من الوزارة.

وأكد أهمية الخدمة من حيث توفير الوقت والجهد على المتعامل، من خلال الوصول إليه في الوقت والمكان اللذين يحددهما، من خلال أسطول من المركبات المجهزة بأحدث التقنيات الإلكترونية والذكية، وهو الأمر الذي من شأنه المساهمة في الجهود الوطنية المبذولة لتكون دولة الإمارات الأولى عالمياً في تقديم الخدمات، وبما يحقق أهداف مئوية الإمارات 2071.

وأشار إلى أن «توصيل» تعد إحدى قنوات الوزارة لتقديم خدماتها للمتعاملين الذين يستطيعون تحديد أي من هذه القنوات التي تناسبهم، سواء من خلال مراكز الخدمة (تسهيل) أو عبر موقع الوزارة الإلكتروني www.mohre.gov.ae أو الاستفادة من الخدمات الذكية التي تقدمها الوزارة عبر تطبيقها الذكي.

كما أكد السويدي الدور المهم لخدمة «توصيل» في دعم التوظيف الذاتي للمواطنين، وتمكينهم من خلال إتاحة المجال أمامهم لاستثمار الفرص الوظيفية التي تتيحها لهم هذه الخدمة.

وتتضمن رحلة المتعامل في خدمة «توصيل» أربع خطوات سريعة تمكّنه من طلب الخدمة من خلال قنوات الاتصال عبر التطبيق الذكي المتوافر على متاجر التطبيقات الذكية، أو عبر مركز الاتصال على الرقم المجاني 8008585، لتتحرك مركبة «توصيل» على الفور إلى الموقع الذي يحدده المتعامل، بوجود استشاري سعادة المتعاملين، يساعده على إنجاز الخدمة المطلوبة.

وتم ربط مركبات «توصيل» بالنظام الإلكتروني الخاص بالوزارة (تسهيل)، بالشكل الذي يضمن تقديم خدمة سريعة وسهلة، لاسيما في المناطق البعيدة عن المدن، كما أنها مزوّدة بأجهزة لوحية ذكية، تتيح للمتعامل تقييم مستوى الخدمة، وتقديم ملاحظاته.

وتستهدف الوزارة تشغيل 1000 مركبة خلال العام 2019 على مستوى إمارات الدولة، بواقع 350 مركبة في أبوظبي، و350 في دبي، و120 في الشارقة، و60 في عجمان، و40 في أم القيوين، و40 في رأس الخيمة، و40 مركبة في الفجيرة.


معايير عمليات التشغيل

يجب على مُقدمي طلبات ترخيص تشغيل 1000 مركبة، خلال عام 2019، الالتزام بمعايير عمليات التشغيل وهي توفير المركبات وتجهيزها بالأنظمة والتطبيقات اللازمة حسب الأدلة المستلمة، فضلاً عن تسجيل الموارد البشرية الوطنية، للحصول على الدورات التدريبية على الأنظمة المطبقة، وربط المركبات مع مركز الاتصال الخاص بخدمة توصيل، إلى جانب ربط المركبات مع غرفة العمليات بالوزارة وتقديم الدعم التشغيلي والتقني اللازمين، لضمان جودة الخدمة والالتزام بأدلة التشغيل لخدمات الوزارة المُقدمة من مركبات توصيل.

وألزمت الوزارة مشغلي المركبات بتعيين موارد بشرية مواطنة، كاستشاري سعادة متعاملين، لتقديم الخدمة من المركبة، وتعيين مواطن كسائق للمركبة المتوسطة الحجم.

طباعة