EMTC

«خدمات المزارعين» يحدّث عمليات فرز وتعبئة المنتجات المحلية

أجرى مركز خدمات المزارعين في أبوظبي تحديثاً لسلسلة التوريد من المزرعة إلى المائدة، بالاعتماد على آلات جديدة لفرز وتعبئة وتغليف المنتجات الزراعية من الخضراوات والفاكهة، وتطوير عمليات ما قبل التوريد للأسواق، في إطار الجهود التي يبذلها لتعزيز مكانة المنتج المحلي في السوق.

ووفر المركز ثلاث آلات لفرز وتصنيف وتعبئة وتغليف المنتجات المحلية الواردة من المزارع في مركز الفرز والتعبئة في بني ياس، حيث يتم تسلّم كمية تراوح بين 100 و160 طناً من الخضراوات والفاكهة يومياً خلال ذروة الموسم، بينما تقل هذه الكمية إلى النصف تقريباً خلال فترة الصيف، نتيجة قلة إنتاج المزارع في هذه الفترة.

وتقدر الطاقة التشغيلية لآلة فرز الطماطم الجديدة بنحو أربعة أطنان في الساعة، بينما تقدر الطاقة التشغيلية لآلة فرز الخيار بنحو طنين في الساعة، وتقدر الطاقة التشغيلية لآلة التغليف بنحو 1500 عبوة في الساعة، أما آلة تجهيز الصناديق الورقية فتبلغ طاقتها التشغيلية نحو 1600 صندوق في الساعة.

وتتميز آلات الفرز والتعبئة الجديدة بقدرتها على المحافظة على جودة المنتج المحلي، وتزويد الأسواق والتجار بأصناف عالية الجودة من الخضراوات والفاكهة، كما أنها تساعد على تقليل نسبة الهدر من المنتجات التالفة، حيث تحقق الآلة قدرة على فرز المنتجات التالفة تزيد على الفرز اليدوي بنسبة 60 إلى 70%. كما يتم توزيع المنتجات بكفاءة مع تقليل الاعتماد على العمالة، وأخيراً تحسين صورة المنتج المحلي في السوق، وتقديمه للمستهلكين في صورة جذابة.

وانخفضت المدة التي تستغرقها المنتجات المحلية من المزرعة إلى السوق من 24 ساعة، خلال الموسم الماضي، إلى 16 ساعة هذا الموسم، ما يحافظ على مستوى جودتها لتصل طازجة للمستهلكين. كما تضاعفت كمية المنتجات الزراعية المعبأة ثلاث مرات خلال الشهرين الماضيين، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وزادت المنتجات المصنفة ضمن فئة الفرز الأول لتصل إلى 78% من إجمالي المنتجات التي يتم توريدها من مزارع أبوظبي، بفضل الجهود التي يبذلها المركز لتنمية وعي المزارعين وتشجيعهم على تطبيق أفضل الممارسات الزراعية التي تضاعف من جودة وكمية إنتاج المزارع.

وقال مدير إدارة العمليات والتجارة في المركز، ظافر القاسمي، إن سلسلة التوريد تبدأ من مراكز تسلّم المنتجات الزراعية التي تنتشر قرب المزارع، حيث يوجد 15 مركز تسلّم على مستوى إمارة أبوظبي، يقوم المزارعون بتوريد منتجاتهم إليها، ثم يتم فرزها بمعرفة مهندسي الجودة، ثم تنقل مباشرة إلى مركز الفرز والتعبئة الأقرب.

طباعة