ورش لتدريب الموظفين على آليات جودة بيئة العمل

أطلق البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة سلسلة ورش تدريبية، لبناء قدرات موظفي الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، وتدريبهم على آليات استخدام النماذج الـ120 لجودة الحياة في بيئة العمل، التي طوّرها البرنامج بهدف تبنّي مفهوم جودة الحياة في بيئة عمل المؤسسات في دولة الإمارات، وتطوير ثقافة قائمة على أربعة محاور رئيسة هي: «تعزيز الصحة، وتوطيد العلاقات، وتحقيق القدرات، وترسيخ الغاية».

وهدفت ورشة تدريبية شارك بها 150 من مسؤولي الموارد البشرية والسعادة وجودة الحياة في 74 جهة حكومية اتحادية ومحلية، إلى بناء قدرات المشاركين وتعزيز تجاربهم، وتعريفهم بآليات تبني وتعزيز مفاهيم وممارسات جودة الحياة في بيئة العمل، وتزويدهم بأفكار تساعدهم على تطبيق النماذج العملية لتعزيز جودة الحياة في الجهات، وإيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي تواجههم، بما يمكنهم من تعزيز الإنتاجية والأداء.

وسلطت الورشة الضوء على المحاور الرئيسة لنماذج جودة الحياة في بيئة العمل، التي تقدم أفكاراً ومقترحات وأدوات هادفة، لترسيخ بيئة عمل يتمتع فيها الموظف بأفضل مستويات جودة الحياة.

 

طباعة