استطلاع: البحث عن موقف من أكثر الجوانب المزعجة للسائقين في الإمارات

أظهر استطلاع أجرته شركة "Visa" بالتعاون مع جامعة ستانفورد، ان البحث عن موقف لصف المركبات يعد من أكثر الجوانب المسببة للإزعاج في قيادة السيارات الخاصة بالنسبة لـ 57% من المشاركين بالاستطلاع في دولة الإمارات، مقابل 64% عالمياً، كما كشف الاستطلاع إن تسهيل عملية الدفع لاستخدام وسائل النقل العامة سيزيد معدل استخدامها وذلك بالنسبة لـ 33% من المشاركين في دولة الإمارات بالمقارنة مع 27% عالمياً.

وأجري الاستطلاع ضمن بحث استهلاكي حول "مستقبل النقل"، وتضمن البحث استطلاع آراء 19 الف و384 عميلاً يعيشون في أكبر مدينتين ضمن 19 دولة من بينها دولة الامارات التي بلغ عدد المستطلعين فيها ألف و8 اشخاص. وتم إجراء جميع المقابلات عبر الانترنت خلال شهر يوليو 2018.

وجاء خطر الحصول على غرامة عند صف السيارة لفترة أطول من المتوقع السبب الثاني للإزعاج لنحو50% في الإمارات مقابل 44% عالمياً، ودفع المزيد من المال لصف السيارة مدة زمنية أكثر من المطلوب بالنسبة لـ 42% من المشاركين في كل من الإمارات والعالم.

واعتبر 68% من المشاركين بالاستطلاع في دولة الإمارات سهولة وسرعة الدفع عاملاً مهماً، كما رأى 42% من المشاركين في دولة الإمارات الحاجة إلى تذاكر مختلفة لكل وسيلة نقل مصدراً للإزعاج بالمقارنة مع 47% عالمياً.

واعتبر 33% من المستطلعة آرائهم في دولة الإمارات إن تسهيل عملية الدفع لاستخدام وسائل النقل العامة سيزيد من معدل استخدامها، وذلك بالمقارنة مع 27% عالمياً، كما وجد 32% من المشاركين في دولة الإمارات أن الدفع نقداً فقط لقاء خدمات النقل العامة يشكل مصدر إزعاج بالمقارنة مع 41% عالمياً.

وأجرت شركة " فيزا" الاستطلاع استناداً إلى تجربتها بالعمل مع مشغلي قطاع النقل وشركات تصنيع السيارات والشركات التقنية الناشئة، ووجهت "Visa" لإجراء دراسة عالمية تحت عنوان "مستقبل النقل، التنقل في عصر المُدن الكبرى" وذلك لفهم التحديات الراهنة والمستقبلية التي تواجه الناس في تنقلاتهم.

وتم إرفاق النتائج الرئيسة للدراسة بلمحة عامة عن ابتكارات راهنة وأخرى يسعى خبراء جامعة ستانفورد إلى تطويرها على المدى المنظور بهدف استيعاب الثغرات التكنولوجية في معالجة مكامن القلق التي حددتها الدراسة.  

وتندرج المدفوعات في صميم جميع أشكال النقل وفقا لما أعلن في البيان الصحفي الذي كشف عن نتائج الدراسة. وستحافظ المدفوعات على دورها المحوري مع توجه المدن بشكل متزايد نحو تبني وسائل النقل العامة التي تعتمد على تقنيات الدفع اللا تلامسية، وأساليب الدفع الرقمي مقابل خدمات صف السيارات أو حتى استئجار الدراجات.

 

 

طباعة