EMTC

في مجالات الإنقاذ والطاقة والطب والمرور

طالبات رأس الخيمة يبتكرن 28 مشروعاً

ابتكرت 60 طالبة من المدارس الحكومية والخاصة في رأس الخيمة 28 مشروعاً في مجالات الإنقاذ والطاقة والطب والمرور، حيث قدمت الطالبات مشروعاتهن أمس، ضمن معرض الابتكار، الذي أقيم في أكاديمية رأس الخيمة ضمن فعاليات شهر الإمارات للابتكار، ومن أبرز المشروعات الابتكارية التي شاركت في المعرض، السحابة الإلكترونية والحذاء المبرد والخوذة الذكية، وتطبيق شحن الكهرباء والماء.

وقالت مديرة أكاديمية رأس الخيمة للموهوبين، مريم الحوسني لـ«الإمارات اليوم»، إن «الأكاديمية قررت تشكيل لجنة من الميدان التربوي لتطوير ابتكارات الطالبات وتحويلها من أفكار على الورق إلى مشروعات».

وأوضحت أن الأكاديمية أقامت ورشاً مجانية لدعم مشروعات الطلبة الابتكارية، ودورات تدريبية لتشجيع الطلبة وفتح المجال أمامهم لتطوير أفكارهم وتحويلها إلى مشروعات.

وأضافت أن المشروعات الابتكارية المميزة في المعرض، شملت مشروع تطبيق الشحن الذكي للكهرباء والماء في البنايات والفلل السكنية، الذي يعتمد على شحن قيمة مالية محددة لاستهلاك الكهرباء والماء عبر شريحة إلكترونية ذكية تزود المنزل بالطاقة الكهربائية والماء، عبر خدمة الرصيد مسبق الدفع، على أن يتم ربط عداد الكهرباء بالتطبيق الذكي للمستهلك.

وأوضحت أن التطبيق يتميز بإرسال رسائل نصية تحذيرية للمستهلك باقتراب انتهاء شحن البطاقة، حتى لا تنقطع خدمة الكهرباء والماء عن المستهلك، لافتة إلى أن المشروع سيخضع للمراجعة والتطوير من مهندسين مختصين لدراسته والعمل على تطبيقه في المستقبل.

وأشارت إلى مشروع (الحذاء الذكي) الذي يساعد مرضى الكلى على التخفيف من آلامهم، من خلال تبريد أقدامهم بطريقة طبية وبشكل مستمر.

وأوضحت أن المشروع سيُعرض على لجنة من المهندسين من أجل تطوير المشروع وتصغير حجمه بما يتناسب مع الشكل الطبيعي للحذاء.

وذكرت أن مشروع (الخوذة الذكية) يهدف إلى حماية عمال البناء من التعرض لأي مخاطر على الرأس أثناء العمل، إذ تحتوي الخوذة على جهاز استشعار يستشعر الأجسام الساقطة باتجاه الرأس ويبدأ قبل وصولها بإصدار إنذارات تحذيرية لتنبيه العامل بضرورة الحذر والابتعاد عن المكان.

وأوضحت أن طالبات الحلقة الثانية عرضن مشروع (الاكتفاء الذاتي في البيوت من الزراعة المائية)، الذي يعتمد على إتاحة الفرصة للسكان باستخدام أدوات غير مكلفة مالياً في الزارعة من خلال فحص وتعديل مكونات الماء في المنازل، بحيث يتغير لون الجذور إلى الأبيض، ما يساعد في نمو الطماطم والخيار بشكل أسرع من الزراعة التقليدية.

وأشارت إلى مشروع (السحابة الذكية) الذي يهدف إلى إنقاذ الأرواح حال اندلاع حريق وانتشار الدخان في المنزل أثناء نوم سكانه، إذ يعمل على شفط ثاني أكسيد الكربون من المنزل، واستبداله بالأكسجين.

وأوضحت أن الجهاز يعمل تلقائياً فور انتشار الدخان في المنزل، بحيث يساعد في الحفاظ على سلامة السكان والأطفال النائمين لحين حضور سيارات الإطفاء والإنقاذ.

طباعة