بهدف تلبية الاحتياجات المستقبلية للمدينة

شرطة دبي تنفذ مشروعات نوعية في حتّا

صورة

تعمل القيادة العامة لشرطة دبي على تنفيذ مجموعة مبادرات ومشروعات نوعية من شأنها تحقيق الأهداف الطموحة لمستقبل منطقة حتا، ومن ضمنها إنشاء مركز شرطة جديد ونقاط أمنية في الضواحي، ودوريات جبلية جديدة، وفرق بحث وإنقاذ تخصصية للتعامل مع طبيعة المنطقة، وذلك في إطار خطة استكمال المشروعات التطويرية لمنطقة حتّا، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لإحداث طفرة تنموية تشمل مختلف الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

أكد القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، أن مشروعات القيادة العامة لشرطة دبي سترى النور قريباً، وستلبي الاحتياجات المستقبلية لمدينة حتا.

وقال إن المشروعات تأتي في إطار حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تطبيق استراتيجيتها وتوجهاتها ضمن مدينة آمنة، وبسط الأمن والأمان في حتا باعتبار الأمن ركيزة التنمية والتطور، مؤكداً أن التغطية الأمنية ستشمل كل أرجاء المدينة، بما فيها المشروعات العمرانية الجديدة، وثمة أثر إيجابي كبير ستحدثه خطة التطوير الشاملة في حياة أهالي منطقة حتّا، إذ تعكس الخطة مدى اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المنطقة، التي تعد من أبرز المناطق المحافظة على ملامح الحياة التراثية الإماراتية الأصيلة، وتؤكد هذه الخطوة المهمة حرص سموه على التوظيف الأمثل لما تملكه حتّا من مقومات تاريخية وطبيعية، بمشاركة مباشرة من أهلها، لاسيما الشباب منهم، حيث تُعنى بإطلاق طاقاتهم الإيجابية، وتحفيزهم على المشاركة الفعّالة لخدمة مجتمعهم ووطنهم.

وأوضح أن من المتوقع أن يتم تنفيذ مركز الشرطة الجديد قريباً، ورُوعي في تصميمه الحفاظ على البيئة الطبيعية والتراث الوطني والموروث الثقافي بمعايير عالمية ومستدامة، ومراعاة أحدث معايير واشتراطات المباني الخضراء وكود دبي للبيئة المؤهلة على أحدث معايير ومبادئ التصميم، في سبيل تحويل مدينة دبي بالكامل إلى مدينة صديقة ومؤهلة لأصحاب الهمم، وذلك من خلال الاستثمار في الموارد، بما يتوافق مع تعزيز العمل ودعم القطاعات الحيوية في حتّا، وتعزيز جاذبيتها بوصفها وجهة مميزة للسياحة البيئية في المنطقة. أوضح أن مباني مراكز الشرطة ستحتوي على أقسام متعددة، منها التسجيل الجنائي، والتسجيل المروري، والتحريات والمباحث الجنائية، وتوقيف للرجال وآخر للنساء، ومكاتب إدارية ومستودعات، ومبنى خدمات، ومواقف لسيارات فرق البحث والإنقاذ، وذلك استناداً للكثافة السكانية والخدمات السياحية، وحجم المنطقة، مؤكداً اهتمام القيادة العامة لشرطة دبي البالغ بإسعاد المتعاملين، وذلك تلبية لمتطلبات السياح والزوار، وتوفير احتياجاتهم، وتقديم خدمات ذات جود عالية لفئتي أصحاب الهمم وكبار المواطنين من خلال تخصيص المرافق لخدمتهم، والعمل على ملاءمة المباني لاستخدامات تلك الفئة من المراجعين والموظفين.

وكشف عن إنشاء بنايات سكنية للموظفين في حتا، في إطار حرص شرطة دبي الدائم على دعم موظفيها، وتقديم أفضل وأرقى معايير الخدمات السكنية، إضافة إلى تصميم واجهات المشروع بأسلوب تراثي راق.

كما تم توفير طائرات «درونز» من دون طيار، ودراجات هوائية ودوريات متخصصة للمناطق الجبلية، تماشياً مع تضاريس المنطقة الجبلية، من أجل تلبية خدمات أمنية سريعة ومواكبة النمو المتزايد للأنشطة والرياضات الجبلية وزيادة أعداد السياح، إضافة إلى العمل على تأهيل فرق البحث والإنقاذ بدورات تخصصية للإنقاذ في المناطق الجبلية، والتعامل مع الأودية، والاستجابة السريعة لحالات الطوارئ، لرفع كفاءتهم.

مهارات خاصة

أكد القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، حرص شرطة دبي على تدريب كوادرها، وتزويدهم بأحدث التقنيات، وإكسابهم المهارات اللازمة لأداء واجباتهم بمهنية وكفاءة عالية، ومنها التعامل مع الجبال، وكيفية إسعاف المصابين عن طريق عمليات الإنزال بأنواعها كافة، والتعامل الفوري مع الحوادث الخطرة والانزلاقات، والتعامل مع الآليات والأجهزة المتطورة التي تستخدم في المناطق الجبلية والأماكن الوعرة، واتباع الأساليب العلمية والعملية الحديثة والمتطورة، وتوفير درجة عالية من الأمن والسلامة لمرتادي منطقة حتا.

طباعة