الهاشمي: «إكسبو» علامة فارقة على طريق مشروعات أخرى

قالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي والمدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي: «إننا لا نعتبر (إكسبو 2020 دبي) مجرد حدث عابر، بل هو علامة فارقة على طريق مشروعات أخرى في المستقبل، إذ نعمل على أن يستقي (إكسبو 2020 دبي) من روح ثقافة المؤسسات الوطنية، ونقوم أيضاً بتحضير البنية التحتية الحديثة لهذا الجزء من دبي، ما يشكل رافداً جديداً لدبي الجنوب، وما نبنيه اليوم لا يلبي فقط متطلبات (إكسبو 2020)، بل يبني للأجيال المقبلة مدينة يفخرون بها».

جاء ذلك خلال اطلاع الهاشمي على استعدادات شرطة دبي لتأمين «إكسبو».

من جهته، أكد القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، أن القيادة العامة لشرطة دبي وضعت «إكسبو 2020» في صدر أولوياتها، وسخّرت كل إمكاناتها وأنظمتها الذكية والتقنية لتقديم الدعم اللازم في كل ما يتعلق بالمجالات الأمنية والخدمية، ومتابعة جميع فرق العمل، وعلاقتها مع كل المؤسسات الأمنية في الدولة، لتقديم خدمات ذكية ذات جودة عالية لجميع زوار ومنظمي الوفود المشاركة.

واستمعت الهاشمي من المري إلى شرح مُفصّل حول كل الاستعدادات والمراحل الخاصة بالجوانب الأمنية والخطوات المستقبلية الواجب اتخاذها تحضيراً للحدث العالمي، وخطط القطاعات الأمنية لتأمين فعاليات «إكسبو»، حيث تم تقسيمها إلى ثلاثة قطاعات رئيسة «العمليات، والدعم والإسناد، والبحث الجنائي»، كما اطلعت على الهيكل التنظيمي للقطاعات، وآلية العمل والتنسيق في ما بينها. وأشادت الهاشمي بـ«جاهزية شرطة دبي بجميع إداراتها وفرق عملها ووضعها (إكسبو) على رأس أولوياتها، وإسهاماتها في إنجاح الحدث الذي نطل به على العالم ويطل به العالم علينا، لنبدو بأفضل صورة، ونشرف بلدنا الغالي، ونحقق ما ننادي به في (إكسبو 2020 دبي) من تواصل للعقول لصنع المستقبل».

وقال المري، إن «إكسبو الدولي 2020» يكتسب أهمية اقتصادية وسياحية وثقافية، فهو يشكل ملتقى للحضارات والثقافات وتبادل المعرفة، ويؤكد قدرة دولة الإمارات عامة، ودبي خصوصاً، على استضافة مثل تلك الفعاليات الدولية، نظراً لامتلاكها البنية التحتية المتكاملة ذات المواصفات العالمية، والكوادر البشرية الملمة بصناعة المعارض والسياحة، إضافة إلى ما تملكه دبي من مرافق عامة ومراكز تسوق ووسائل اتصال ومواصلات عالية الجودة، وخبرة كبيرة في استضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات الرياضية والاقتصادية الكبيرة.

 

طباعة