«محمد بن راشد لتنمية المشاريع»: 6000 شركة ناشئة دعمتها المؤسسة تسهم بـ 45% من الناتج المحلي

«الجناحي» يلتقي 700 من طلبة «التقنية العليا» في «لقاء». من المصدر

أكد المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، عبدالباسط الجناحي، أن المؤسسة نجحت في دعم تأسيس 6000 شركة ناشئة، منذ عام 2002 إلى اليوم، بلغت مساهمتها نحو 45% في الناتج المحلي لإمارة دبي، لافتاً إلى أن القيادة تضع شباب الوطن في مقدمة أولوياتها، وتوفر لهم كل المقومات للاستثمار وتطوير أفكارهم وتحويلها لمنتجات وخدمات ذات قيمة اقتصادية، فالهيكل الاقتصادي لدولة الإمارات داعم لرواد الأعمال.

جاء ذلك خلال استضافة كليات التقنية العليا في فرعها بدبي للجناحي، ضمن حلقة من سلسلة حلقات مبادرة «لقاء»، التي أطلقتها الكليات بهدف خلق جيل من رواد ورائدات الأعمال من خلال إتاحة الفرصة للطلبة للقاء شخصيات وطنية رائدة تقدم تجارب ملهمة ومعلومات ثرية للشباب بحضور نحو 700 طالب وطالبة.

ونوه الجناحي بمبادرة «التاجر الصغير» التي وصلت من خلالها المؤسسة الى الطلبة الصغار لتوجيههم نحو التفكير في العمل التجاري وسط تشجيع وحماس أسرهم، ما عزز ثقافة ريادة الأعمال لديهم، منوهاً بأن كثيراً من المشاركين في هذه المسابقة عادوا اليوم لتأسيس شركاتهم.

وذكر أن الشباب والفتيات يتنافسون في مجال ريادة الأعمال وأثبتوا قدرة على النجاح، موضحاً أن النسبة الأكبر من المشاريع من حيث الأعداد تعود للشباب بينما الفتيات أكثر نجاحاً في مشاريعهن، وذلك نتيجة طبيعة الفتاة من حيث التركيز والمتابعة والإبداع في الفكرة.

وتحدث الجناحي حول المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي واستثمار هذه التقينات الحديثة في الترويج والدعاية وتحقيق الأرباح، موضحاً أن هذا أحد الأشكال الجديدة لريادة الأعمال، ومن الجميل أن يستثمر الفرد التقنيات بشكل يفيد، معتبراً أن التحدي في هذا المجال يرتبط بعدم ديمومة هذه المشاريع، كونها لا تقوم على أساس مؤسسي.وأشار إلى أن المؤسسة حريصة على دعم مختلف الفرص الشابة، وتسعى إلى توجيه الشباب نحو المجالات الجديدة والمطلوبة في السوق.

طباعة