خريجون يطالبون بتشريعات إلزامية للتوطين ووجهة رقابية لضمان جدية الوظائف المعروضة

8000 مواطن يبحثون عن عمل في اليوم الأول من «توظيف 2019»

الشركات المشاركة في «توظيف 2019» استقبلت 27 ألف طلب توظيف. من المصدر

افتتح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أمس، فعاليات الدورة الـ13 من معرض «توظيف أبوظبي 2019»، الذي يُقام على مدار ثلاثة أيام، ويضم 107 هيئات ومؤسسات وشركات حكومية وخاصة، فيما أفادت إدارة المعرض بأن عدد الباحثين عن عمل الذين توافدوا على المعرض في يومه الأول بلغ نحو 8000 مواطن، فيما استقبلت الشركات المشاركة 27 ألف طلب توظيف.

وشهد اليوم الأول للمعرض حضوراً كثيفاً من الشباب المواطنين الباحثين عن عمل، للمنافسة على الوظائف التي تطرحها المؤسسات والشركات الحكومية والخاصة المشاركة في المعرض، حيث قاموا بتسليم نسخ من سيرتهم الذاتية في أجنحة الشركات العارضة، بالإضافة إلى التسجيل الإلكتروني في الوظائف المعروضة.

فيما طالب مواطنون باحثون عن عمل في المعرض، بإعداد تشريعات موحدة تُلزم مؤسسات القطاعين العام والخاص بالدولة، برفع نسب التوطين لديها، ووضع برامج ومحفزات لاستقطاب المواطنين، بالإضافة إلى توفير برامج عمل بدوام جزئي للطلبة، وإنشاء جهة رسمية للرقابة على فعالية برامج التوطين في هذه الجهات، والتزامها بطرح شواغر حقيقية، ومراجعة الجهات المشاركة في معارض التوظيف ومراقبة مسار طلبات التوظيف التي تسلمتها.

وأكد مواطنون باحثون عن عمل، محمد خلف، وناصر البلوشي، وسيف علي حامد، ضرورة وجود آلية لمتابعة مصير طلبات التوظيف التي يتم تقديمها في معارض التوظيف، خصوصاً أن أغلبية العارضين يقدمون معلومات عامة ويطالبون الحضور بالتسجيل إلكترونياً أو ترك سيرتهم الذاتية المطبوعة ورقياً، إلى حين التواصل معهم مستقبلاً، وهو ما لا يحدث غالباً.

وأشار يوسف علي، ومحمد عبدالله، وحمد حسن، إلى أنهم على رأس عملهم، ولكنهم حضروا للمعرض، للتعرف إلى الوظائف المتاحة لتحصيل وظائف بمميزات أفضل، أو توفر سلم وظيفي يسمح بالترقي، لافتين إلى أنهم قدموا في أكثر من جهة لكنهم لم يحصلوا من القائمين على أجنحة التوظيف على أي معلومات حول نوع الوظائف المتوافرة لديهم، أو المميزات الوظيفية التي يقدمونها، وكل ما حصلوا عليه معلومات عامة.

وأكدت نور سامي، ومريم خالد، وعلياء السعدي، ومنال خليفة، أن أغلبية الجهات المشاركة لا تحدّد حتى التخصصات المطلوبة، وتشير إلى أنها تقبل كل التخصصات الإدارية والفنية، لافتات إلى أنهن يسمعن هذا الحديث في كل معارض التوظيف التي قدمن فيها سابقاً ولم يحدث أي تواصل معهن للتوظيف أو تحديد مقابلة عقب انتهاء هذه المعارض.

إلى ذلك، عرض جناح القوات المسلحة فرصاً وظيفية لـ«الذكور» للعمل ضمن تشكيلاتها المختلفة، مع توفير مزايا وامتيازات وظيفية وتدريبية، بشرط ألا يتجاوز عمر المتقدم للوظائف 34 عاماً.
فيما استعرضت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، عدداً من الفرص الوظيفية في إطار الحرص على استقطاب الكفاءات المواطنة، للعمل في مختلف التخصصات لديها، تجسيداً لاستراتيجيتها في الاستخدام الأمثل للموارد البشرية.

وأوضح نائب رئيس إدارة الكفاءات - الموارد البشرية في «اتصالات»، أحمد خلفان الدوبي، عن طرح 100 وظيفة في مختلف التخصصات خلال المشاركة في المعرض، بالإضافة إلى عمل مقابلات خلال المعرض مع الكوادر المميزة، وأوائل الجامعات للتوظيف الفوري.

فيما أعلن نائب رئيس أول إدارة الأعمال المساندة، بالشركة القابضة العامة «صناعات»، محمود الهاملي، عن توافر 172 فرصة وظيفية في الشركة، مشيراً إلى أن الشركة وظفت 161 مواطناً خلال العام الماضي، ليصل عدد الموظفين المواطنين إلى 1367 موظفاً، مشيراً إلى أنهم يهدفون إلى توظيف 396 مواطناً بحلول عام 2020، للوصول بنسبة التوطين الى 23% في القوى العاملة لديها.
فيما أشارت، مدير استقطاب المواهب بمصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، حصة محمد علي، إلى أن المصرف يستهدف توظيف أكثر من 80 مواطناً هذا العام لزيادة نسبة التوطين بالمصرف من 61% إلى 64%.

من جانبها، أوضحت مديرة التوطين بشركة «دو»، ريم الخاجة، أن الشركة تهدف سنوياً إلى زيادة نسبة المواطنين بمقدار لا يقل عن 1.5% حيث تبلغ نسبة المواطنين العاملين في الشركة حالياً 34% من مجموع القوى العاملة التي يبلغ عددها 1620 موظفاً.

منح دراسية

أشار مدير إدارة الموارد البشرية بمستشفى كليفلاند، خالد السويدي، إلى طرح 50 شاغراً وظيفياً، في التخصصات الطبية والإدارية، بالإضافة إلى 20 منحة دراسية للطلبة المواطنين في تخصصات التمريض والصيدلة، والعلاج الطبيعي والأشعة والمختبرات.
فيما قال مدير قسم التوظيف في شركة الإمارات العربية للألمنيوم، سلطان البستكي، إن الشركة توفر 120 وظيفة هندسية وإدارية وفنية مختلفة.


107

جهات تطرح شواغر وظيفية للمواطنين.

طباعة