الطلاب أكثر فئات المجتمع ابتكاراً في الإمارات

تنطلق أول فبراير المقبل فعاليات شهر «الإمارات للابتكار» لعام 2019، الذي «يستهدف تعزيز دور الدولة في مسيرة التطور والابتكار العالمية، بالتعريف بمنجزات أبناء الإمارات، وتسليط الضوء على جهودهم، وتوظيفها بما يخدم أهداف التنمية»، فيما أظهر استطلاع أن فئة الطلاب هي أكثر فئات المجتمع ابتكاراً في الإمارات.

وأكدت مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، هدى الهاشمي، أن شهر الابتكار يشهد تغييراً جوهرياً، يتمثل في الانتقال من مرحلة عرض الرؤى الابتكارية إلى مرحلة قياس نضج وجاهزية الجهات والمجتمع في التطبيق العملي، وتوظيف الحلول المبتكرة وأدوات الابتكار في إيجاد فرص اقتصادية في المجالات الحيوية، وضمان تحقيق التنمية المستدامة.

فيما أفادت مدير إدارة مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، شذى الهاشمي، بأن فعاليات «شهر الإمارات للابتكار» تشهد تحليق طائرة بدون طيار في سماء الإمارات تحمل اسم «فلاح»، وهو الطائر المحبب للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لنقل صورة حية لفعاليات شهر الابتكار.

وأظهر استطلاع، أجراه أستاذ إدارة الابتكار والنظم الهندسية، في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة، أريك فيبل، أن فئة الطلاب هي أكثر فئات المجتمع ابتكاراً في الإمارات، تليها فئة المتقاعدين، ثم فئة الموظفين، مؤكداً أن السبب وراء تصدر الطلاب هو امتلاكهم وقتاً لذلك، إضافة إلى استفادتهم من إمكانات المدارس والجامعات.

وقالت مدير إدارة مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، شذى الهاشمي، إن الاستطلاع شمل بجانب الإمارات تسع دول متقدمة، هي: بريطانيا وأميركا وهولندا واليابان وكندا وكوريا الجنوبية وروسيا وألمانيا والسويد، مشيرة إلى أنه أظهر أن نسبة المبتكرات من الإناث في الإمارات أعلى من المبتكرين الذكور.

ورصد الاستطلاع الابتكار في القطاع الأسري أو المنزلي، الذي عرفه بأنه يضم أولئك الذين ابتكروا شيئاً، خلال الثلاث سنوات الأخيرة، في وقت فراغهم، وليس من أجل عملهم الوظيفي.


- «الإمارات للابتكار» يستهدف تعزيز دور الدولة في مسيرة التطور والابتكار العالمية.

- فعاليات «شهر الإمارات

للابتكار» تشهد تحليق

طائرة بدون طيار في

سماء الإمارات تحمل

اسم «فلاح»

 

طباعة