حاكم أم القيوين: الإمارات تفاخر العالم بمحمد بن راشد

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، أن دولة الإمارات تفاخر العالم بقادتها وصناع نشأتها وبناة حضارتها وقدراتها، ومنهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي انطلق في مسيرته لخدمة الوطن بعزيمة وإصرار، وإيمان راسخ بأن القيادة مسؤولية وطنية وشرف لتحقيق العديد من الإنجازات.

وقال سموه في كلمة بمناسبة مرور 50 عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أول مهامه في مسيرة خدمة وطنه وشعبه:

«تفاخر الإمارات العالم بقادتها وصناع نشأتها وبناة حضارتها وقدراتها، وتأهيل طاقاتها الوطنية البشرية، وتخطيط استراتيجياتها، وتبهر العالم بقيادات وضعت الاتحاد قاعدة صلبة بعزمها ورؤيتها، وقد توارث قادتها وأبناؤها نهجها الحضاري والإنساني، لتكون واحدة من الدول التي أصبحت اليوم تفاخر بقادتها، ومنهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي نحتفي هذه الأيام بمرور 50 عاماً على تولي سموه أول مسؤولية (القائد العام لشرطة دبي)، التي انطلق منها سموه بكل عزيمة وإصرار، وإيمان راسخ بأن القيادة مسؤولية وطنية، وشرف لتحقيق العديد من الإنجازات، حيث أطلق سموه العديد من الاستراتيجيات والمبادرات الإنسانية والثقافية والمجتمعية، وإصدار العديد من الكتب في مجال استراتيجية الحكم وبناء الاقتصاد والتنمية الشاملة».

وأضاف سموه: «شهدت إمارة دبي والإمارات منذ تولي سموه مقاليد الحكم في دبي في الرابع من يناير من عام 2006، وتوليه منصب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء في الخامس من يناير، إطلاق العديد من المبادرات، ومنها أول استراتيجية للحكومة الاتحادية في عام 2008، ورؤية الإمارات 2021، إضافة إلى إطلاق استراتيجية دبي عام 2007 للتنمية المستدامة والبحوث العلمية ونشر المعرفة، وتحفيز ريادة الأعمال، والحكومة الذكية».

وقال سموه: «بهذه المناسبة الكريمة نسجل بكل فخر واعتزاز إنجازات أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ونبارك لشعب الإمارات هذه القيادة الفذة، التي وضعت نصب أعينها تعزيز المكاسب الوطنية، والتميز العالمي في شتى المجالات، لتكون واحدة من أهم الدول في مجال الاقتصاد والتنمية والعلم والثقافة والمعرفة والعطاء الإنساني والتعايش السلمي، داعين الله عز وجل أن يحفظ سموه وقيادتنا الرشيدة، وأن يعزز مكانة الدولة بقيادتها وعطاء أبنائها المخلصين».

طباعة