منصور بن زايد: الصندوق يعمل على نهج زايد في دعم الدول النامية

83 مليار درهم مساعدات «أبوظبي للتنمية» لـ 88 دولة

منصور بن زايد خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة الصندوق بحضور عبدالله بن زايد. وام

صادق مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية على عدد من طلبات التمويل الخاصة ببعض المشروعات التنموية في مختلف الدول النامية، واتخذ القرارات المناسبة بشأنها بما يتوافق مع خطة وميزانية عمل الصندوق، في حين وصل إجمالي تمويلات واستثمارات الصندوق، منذ تأسيسه، إلى 83 مليار درهم، استفادت منها أكثر من 88 دولة في مختلف أنحاء العالم.

جاء ذلك، خلال اجتماع المجلس، أمس، برئاسة سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المجلس، والذي عقد بوزارة شؤون الرئاسة، بحضور سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي نائب رئيس مجلس الإدارة.

واطّلع المجلس على الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، وناقش نشاط الصندوق التنموي، ومراحل إنجاز المشروعات المموّلة من قبل الصندوق في عدد من الدول، والخطط المستقبلية.

وأكد سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، استمرار الصندوق على النهج الذي وضعه المغفور له الوالد المؤسِّس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في دعم التنمية في الدول النامية، لتحقيق التنمية المستدامة، ومساعدة شعوبها على العيش ضمن حياة كريمة.

وقال سموّه: «إن النجاح الذي حققه الصندوق، خلال الأعوام الماضية، جاء بفضل الدعم الكبير من قبل صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي مكنتنا من التوسع في تمويل المشروعات التنموية، ومساعدة المجتمع الدولي على تحقيق أهدافه الإنمائية».

وأشار سموّه إلى حرص الصندوق على مساعدة الدول النامية، من خلال تمويل وتنفيذ مشروعات تنموية ذات تأثير اجتماعي واقتصادي واسع، تسهم في تحسين وتوفير احتياجات الدول الشقيقة والصديقة، وتدعم أولوياتها التنموية.

من جانبه، قال مدير عام الصندوق، محمد سيف السويدي، إن «الصندوق يعمل على تنفيذ توجيهات سموّ رئيس مجلس الإدارة، والإسهام بشكل فاعل في دعم الاقتصاد الوطني، لتحقيق سياسة التنويع الاقتصادي، بما ينسجم مع رؤية الإمارات 2021، والرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030».

طباعة