بموجب مذكرة تفاهم بين «تنمية المجتمع» و«أبوظبي الإسلامي»

إنشاء 4 أندية نهارية لكبار المواطنين بـ 1.2 مليون درهم

حصة تهلك وعادل الزرعوني خلال توقيع مذكرة التفاهم. من المصدر

وقّعت وزارة تنمية المجتمع، ومصرف أبوظبي الإسلامي، مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز مشاركة المصرف في المشروعات والمبادرات الاجتماعية الخاصة بالوزارة، التي سيقدم المصرف بموجبها رعاية مالية بقيمة إجمالية مليون و200 ألف درهم لإنشاء أربعة أندية نهارية.

وحدّدت مذكرة التفاهم، التي وقّعها مستشار في وزارة تنمية المجتمع، حصة تهلك، ومدير عام العقارات والشؤون الإدارية رئيس مجلس المسؤولية المجتمعية بمصرف أبوظبي الإسلامي، عادل أحمد الزرعوني، مجالات التعاون بين الجهتين بإنشاء الأندية النهارية لكبار المواطنين في كل من: مركز التنمية الاجتماعية في دبي، ومركز التنمية الاجتماعية في الفجيرة، ومركز التنمية الاجتماعية في الشارقة، ومركز التنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، إضافة إلى المشاركة التطوّعية في المجالات التخصصية للجهتين.

كما منحت المذكرة المصرف الأولوية في الشراكة من حيث طلب الرعاية والدعم للفعاليات المجتمعية والإنسانية التي تنفذها الوزارة، ويلتزم المصرف كذلك بالإسهام في تقديم الخبرات في المجال المصرفي لمتعاملي الوزارة بشكل تطوّعي ومنظم.

وأكدت حصة تهلك، سعي الوزارة إلى تحقيق رؤية حكومة دولة الإمارات 2021، من خلال مبادرات فاعلة لتعزيز الانتقال من الرعاية الاجتماعية إلى التنمية الاجتماعية.

وأشارت إلى أن المذكرة تستظل بمحاور وأهداف السياسة الوطنية لكبار المواطنين، وتنبثق عن هدف «تشجيع العمل المشترك لتوفير خدمات تنافسية في المجالات المختلفة»، وتُوافِق أيضاً محاور السياسة في جوانب «الرعاية الصحية» و«التواصل المجتمعي والحياة النشطة»، و«جودة الحياة المستقبلية».

ولفتت إلى أن الوزارة ملتزمة بأداء تشاركي مبتكر لتحقيق مستهدفات السياسة الوطنية لكبار المواطنين، بما يؤطر العيش الكريم ورفاهية الإنسان، ويضمن توفير الخدمات الاجتماعية بصورة مبتكرة ومستدامة، وهو ما تحققه الشراكة بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

من جانبه، قال عادل أحمد الزرعوني، إن «المصرف سيقدم دعماً سخياً من أجل إنشاء الأندية النهارية لكبار المواطنين في مختلف إمارات الدولة، إلى جانب تعزيز العمل الوطني والمجتمعي، وتحفيز المشاركة التطوّعية مع الوزارة في المجالات المختلفة، انطلاقاً من التزامه مجتمعياً».

طباعة