46 % من النساء في الدولة يقتصرن على الرضاعة الطبيعية

أظهرت دراسة حديثة نشرتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع على موقعها الإلكتروني، أن 46% من النساء في الدولة يرضعن أطفالهن طبيعياً طوال فترة الرضاعة. وعزت الأمهات السبب إلى نقص كمية الحليب لديهن، وعدم كفاية إجازة الأمومة. واستندت نتائج الدراسة، التي نشرت أيضاً على موقع المكتبة الوطنية الأميركية للصحة، التابعة لمعاهد الصحة الوطنية، إلى استبيان شارك فيه 344 من الأمهات اللاتي يزرن عيادات الرعاية الصحية الأولية في أبوظبي، وبلغن 18 عاماً فأكثر، ولديهن طفل واحد على الأقل بعمر يقل عن عامين.

وأشارت إلى أنه يتم تعريف الرضاعة الطبيعية الحصرية بأنها إطعام الرضع فقط من حليب الأم منذ ولادتهم، من دون استخدام أي من التركيبات السائلة الأخرى. وأظهرت النتائج أن 46% من الأمهات اللاتي شملهن الاستبيان، يرضعن أولادهن رضاعة طبيعية حصرية لمدة ستة أشهر على الأقل، ويخططن للاستمرار في ذلك لمدة 34 شهراً.

ولفتت إلى أن الأمهات العاملات كن أقل أقبالاً على الرضاعة الطبيعية الحصرية، بالإضافة إلى اللاتي ليس لديهن سابق خبرة بذلك النوع من الرضاعة، بينما تمثلت الأسباب الأكثر شيوعاً للتوقف عن الرضاعة الطبيعية في نقص كمية الحليب لدى الأم، وعدم كفاية إجازة الأمومة.

وتوصي منظمة الصحة العالمية، حسب الدراسة، النساء بإرضاع أطفالهن لمدة عامين أو أكثر.

 

طباعة