جسر وطريق أمام مدرسة رميثة الأنصارية في الفجيرة

أمطار غزيرة شهدتها إمارة الفجيرة أدت إلى انقطاع طريق المدرسة بعد جريان وادي مربض. من المصدر

كشف وزير تطوير البنية التحتية، الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، عن بدء تنفيذ مشروع جسر وطريق معبد يربط مدرسة رميثة الأنصارية بالطريق العام قبالة منطقة مربض على بعد نحو 35 كيلومتراً الى الغرب من مدينة الفجيرة، مشيراً الى أن المشروع ينفذ بكلفة 10 ملايين درهم خصصتها لجنة متابعة تنفيذ مبادرات رئيس الدولة.

وكانت الأمطار الغزيرة التي شهدتها إمارة الفجيرة في أكتوبر الماضي أدت الى انقطاع طريق المدرسة بعد جريان وادي منطقة مربض، ما أسهم في احتجاز 651 طالباً داخل فصول المدرسة كإجراء احترازي من ادارة المدرسة نسبة لاستحالة حركة الطلبة.

وعن تفاصيل المشروع أوضح النعيمي أن المشروع يتضمن إنشاء جسر وتعبيد الطريق الواصل بين المدرسة التي تقع خلف الوادي وربطه بطريق مسفلت بشارع الشيخ مكتوم «الفجيرة - الذيد»، مشيراً الى أن فريقاً هندسياً من الوزارة باشر أعمال المشروع، حيث من المتوقع الانتهاء من المشروع في فترة قريبة.

وأعربت معلمات مدرسة رميثة الانصارية للتعليم الأساسي في منطقة مربض عن فرحتهن بالقرار الذي سيحل مشكلات الطريق، اللاتي كن يعانينها وحافلات المدرسة، إذ يواجهن صعوبة في الدخول من وإلى المدرسة في فصل الشتاء وفي مواسم الأمطار، وأكدن أن سلامة الطلبة هي الغاية المنشودة.

وقالت المعلمة أسماء محمد: «ليس غريباً على قادتنا مثل هذه المبادرات، فنحن شعب محظوظ بقادته وأصحاب القرار»، لافتةً إلى أن المعلمات والطلبة سيتمكنون من الدراسة بشكل طبيعي دون تعطيل في فصل الشتاء ودون عوائق تؤخر المنهج الدراسي واليوم الدراسي.

وأشار المواطن سعيد العبدولي من أبناء منطقة مربض، إلى أن الجسر سيشكل نقلة نوعية لأبناء المنطقة الذين يعانون بشكل مستمر من تجمعات مياه الأمطار في فصل الشتاء، التي قد تعطل عليهم أعمالهم اليومية، وقد تحجزهم بعيداً عن منازلهم، حتى يتسنى لهم لاحقاً عبور الطريق المحفوف بالمخاطر.

وقال والد أحد الطلاب: «الحمد لله لن نضطر الى أن نعيش ساعات القلق والخوف على أبنائنا بعد الآن، فقد كانوا يحتجزون بالمدارس التي يعبر امامها وادي مربض أكثر من أربع ساعات، كذلك ستعبر الحافلات المدرسية والمركبات بكل سلاسة دون أن تسبب ازدحامات خانقة تعطل الذهاب للعمل في مواسم الأمطار.

وقالت موزة راشد من أهالي منطقة مربض: «كل مطالبنا تحققت بإنجاز الجسر الذي سيحمي ساكني المنطقة من تراكم مياه الأمطار على الطرق الداخلية التي كانت تشكل هاجساً لنا».

طباعة