بهدف تطوير أساليب استخدامها وتعليمها وتمكينها كوسيلة للتواصل واكتساب المعرفة

محمد بن راشد يوجّه بإصدار تقرير علمي عن اللغة العربية

صورة

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «في اليوم العالمي للغة العربية تحتفي الإمارات مع العالم بهذه اللغة الخالدة.. دراسةً وبحثاً وعبر سياسات حكومية وثقافية متجددة»، مضيفاً سموه: «لدينا أجندة وطنية للغة العربية، ووجهنا بعمل المزيد من الدراسات والمبادرات لترسيخها لغة للحياة».

ووجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالعمل على إطلاق تقرير «حالة ومستقبل اللغة العربية»، ليكون أساساً ودراسة موسعة لمقاربة تحديات اللغة العربية بطريقة علمية تساعد على تطوير أساليب استخدامها وتعليمها وتمكينها، كوسيلة للتواصل واكتساب المعرفة، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية.

وأعلنت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة عن تبنيها توجيه سموه بإصدار «تقرير حالة ومستقبل اللغة العربية»، خلال اجتماع المجلس الاستشاري للغة العربية الذي يعد جزءاً من الأجندة الوطنية لمئوية الإمارات 2071. وتتضمن أولويات الأجندة الوطنية تأصيل عملية التعليم والتعلم، وتفعيل دور اللغة العربية في وسائل الإعلام، وإثراء اللغة العربية بالإنتاج الفكري والأبحاث العلمية، وترجمة الأعمال العربية إلى العالمية، ونقل العلوم والمعارف من اللغات المختلفة إلى اللغة العربية، والحفاظ على التراث الشعري والأدبي واللغوي، إضافة إلى نشر اللغة العربية بين غير الناطقين بها.

وقالت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، نورة بنت محمد الكعبي: «نثمن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسيكون التقرير نقطة انطلاق لمعالجة التحديات بطريقة علمية، وحجر الأساس للأجندة الوطنية للغة العربية بأهدافها وأولوياتها المرتبطة مع مئوية الإمارات».

وأضافت أن «اللغة العربية واحدة من أكثر اللغات انتشاراً في العالم، أما بالنسبة إلينا في دولة الإمارات وفي المنطقة، فهي من المكونات الرئيسة لثقافتنا وهويتنا، ولديها كل المقومات لتكون حاملاً رئيساً نحو المستقبل، فكل المجتمعات المتقدمة في العالم تسعى إلى الحفاظ على لغتها وتمكينها وتعزيز حضورها».

وختمت بأن «الإمارات بفضل توجيهات القيادة أظهرت التزامها بالعمل على تحقيق نهضة ثقافية ومعرفية واسعة التأثير، وتقوم برهانات كبيرة لمواجهة تحديات المستقبل بعزيمة وابتكار، وعملنا على قضية اللغة العربية يصب في الاتجاه ذاته».

وسيشكل التقرير بإصداراته الدورية مرجعية حول وضع اللغة العربية من ناحية الاستخدام في البلدان العربية المختلفة، وكذلك من ناحية مناهج وأساليب تعليمها، وعلاقتها مع اللهجات العامية في مختلف البلدان، بالإضافة إلى دراسات حالة عن استخدامها في الإعلام والانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، وفي التأليف والترجمة.

كما سيتطرق التقرير إلى المرجعيات الحالية والمبادرات حول اللغة العربية وأثرها. وسيقدم كذلك آراء من خبراء عالميين في مجال اللغة العربية ودراسات حالة حول تجارب لمبادرات ومؤسسات ودول أخرى في طريقة تعاملها مع لغاتها الوطنية وتحديث طرق تعليمها وتعزيز استخدامها. وسيختتم بتوصيات مبنية على البيانات التي تم جمعها خلال فترة الأبحاث.

وسيصدر التقرير في 2019، وسيعمل عليه مجموعة من الخبراء والباحثين من جامعات إقليمية وعالمية، وسيضم استبيانات للرأي واستطلاعات للأفكار، ودراسات بحثية، إضافة إلى دراسات حالة من قطاعات مختلفة، وتجارب مختارة من مؤسسات في الإمارات العربية المتحدة ودول أخرى.

يذكر أن المجلس الاستشاري للغة العربية يعمل بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على تنفيذ الأجندة الوطنية للغة العربية، ويضم المجلس في عضويته نخبة من الأكاديميين والخبراء والمختصين بالشؤون العلمية والفكرية والتنموية، برئاسة وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، نورة بنت محمد الكعبي.

محمد بن راشد:

• «في اليوم العالمي للغة العربية تحتفي الإمارات مع العالم بهذه اللغة الخالدة.. دراسةً وبحثاً وعبر سياسات حكومية وثقافية متجدّدة».

• «لدينا أجندة وطنية للغة العربية، ووجهنا بعمل المزيد من الدراسات والمبادرات لترسيخها لغة للحياة».

• التقرير يحلل وضع اللغة العربية وعلاقتها مع اللهجات العامية واستخدامها في الإعلام والإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والتأليف والترجمة.

طباعة